“لقاء الجمهورية”: عن أي إصلاح نتحدث؟

“لقاء الجمهورية”: عن أي إصلاح نتحدث؟
“لقاء الجمهورية”: عن أي إصلاح نتحدث؟

اعتبر “لقاء الجمهورية” ان الوضعين السياسي الداخلي والجيوسياسي الخارجي يتطلبان بشكلٍ ملح مناقشة الاستراتيجية الدفاعية التي تضع القرار السياسي بيد الدولة والعسكري بيد اللبناني حصراً للدفاع عن وسيادته، ما ينعكس إيجاباً على صورته الداخلية تجاه شعبه المقيم والمنتشر، ويعزز صورته الخارجية تجاه الدول الصديقة التي تجد في سيادة الدولة باباً رئيساً للاصلاح ومدخلاً للوقوف إلى جانب لبنان السيد، الحر والمستقل، سلاحه الشرعي يحمي أمنه الداخلي وحدوده في آن.

وجدد “اللقاء” بعد اجتماعه الاسبوعي مطالبته بتصويب العمل السياسي لخدمة الاقتصاد والكف عن التفريط بمقدرات لبنان الاقتصادية لصالح أهل السياسة ومصالحهم على حساب مصلحة اللبنانيين وأمنهم الاجتماعي المهدد.

ورأى “لقاء الجمهورية” في استبعاد آلية التعيينات والقفز من فوقها، خطوة إضافية لتغليب منطق الزبائنية السياسية وتطويع مسبق لكل من يتم تعيينه لصالح أولياء التعيين، فعن أي إصلاح نتحدث؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى