الراعي في بعبدا الاربعاء… هذا موقف “لبنان القوي” من مشروع الحياد

الراعي في بعبدا الاربعاء… هذا موقف “لبنان القوي” من مشروع الحياد
الراعي في بعبدا الاربعاء… هذا موقف “لبنان القوي” من مشروع الحياد


“الاعلان عن مشروع حياد ”، ليس فقط في عظات البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، بل هو ينتقل الى “الاجراءات العملية”، اذ وقبل ان ينقل الملف الى دوائر الفاتيكان خلال زيارة مرتقبة له في الاسابيع المقبلة، سيطلع رئيس الجمهورية العماد على تفاصيل ما لديه، اذ بحسب معلومات لوكالة “أخبار اليوم” سيتوجه الى القصر غدا الاربعاء.

وفي هذا الوقت، يبقى المقر الصيفي للبطريرك في الديمان محط انظار، و”محجة” لعدد كبير من الشخصيات والقوى السياسية، لاعلان التأييد لا سيما للنداء الذي اطلقه في 5 تموز، كان آخرهم اليوم رئيس تيار المردة الوزير السابق سليمان فرنجية… الا ان الغائب الاكبر عن الصرح، هو ، الحزب المسيحي الاكبر وحزب رئيس الجمهورية!

منذ تأسيس لبنان

اعتبر مصدر في تكتل لبنان القوي انها ليست المرة الاولى التي يطرح فيها “حياد لبنان”، فهذا الطرح قائم منذ بداية تأسيس البلد، ويعود الى الواجهة مع ارتفاع حدة التوتر بين ، ولكن يبقى السؤال الاساسي الحياد مع من او ضد من؟

ويشرح المصدر عبر وكالة “أخبار اليوم” ان لا حياد مع العدو الاسرائيلي، فهذا عدو بكل ما للكلمة من معنى ونواياه العدوانية تجاه لبنان معروفة، وبالتالي في الصراع العربي الاسرائيلي لا يمكن للبنان ان يكون على الحياد؟

واضاف: اما في موضوع ، فللبنان دور اساسي ولا يمكن ان يأخذ طرفا او ان يكون مع دولة ضد الاخرى، معتبرا ان من يتكلم اليوم عن الحياد، وتحديدا وجماعتها، لا يستطيعون جرّ البلد اليهم، وهذا ما ينطبق ايضا على ، مشددا ان العلاقة مع الدول العربية تنطلق من مصلحة لبنان العليا، ثم من المصلحة العربية المشتركة. وبالتالي، هذا ما يمكن وصفه بـ “الحياد الايجابي”، انطلاقا من خطابات النائب في الجامعة العربية حين كان وزيرا للخارجية، حيث اكد عن الصراعات العربية بما يتناسب مع مصلحة لبنان، بمعنى اذا كانت هذه الصراعات تسبب الاذى للبنان فان عليه ان يبتعد عنها.

دور ايران

وسئل: ماذا عن دور ومن خلفه ايران، حيث الدول الغربية تعتبر ان الحزب يقبض على الدولة وسياستها، شدد المصدر على ان حزب الله مكون من الشعب اللبناني، ممثل في مجلس النواب من خلال كتلة تتألف من 13 نائبا، ولديه وزراء في الحكومات المتعاقبة، الى جانب دوره الفاعل على الصعيد اللبناني وعلى الصعيد الاقليمي، وهذا ما لا يمكن نكرانه لا من قريب ولا من بعيد.

واضاف المصدر: قد يكون دور حزب الله تخطى الحدود اللبنانية، ولكن كان له دور اساسي في وقف انتشار الارهاب في لبنان، وهو قدّم الشهداء لهذه الغاية، وكان الى جانب في حماية الداخل اللبناني.

وتابع: قد يقول البعض ان الحزب ينفّذ سياسة ايرانية، ولكن في الواقع فان امين عام الحزب السيد حسن نصر الله كرر في خطاباته ان مواقفه تلزم الحزب وليس لبنان، اما الحكومة اللبنانية فلها مرجعية هي البيان الوزاري التي تعمل وفق بنوده ومندرجاته المتعلق بالسياسة الخارجية للبنان.

ملامح جبهة!

في مقابل ما تقدم، رأى المصدر ان هناك ملامح جبهة بدأت تتكون اليوم، من خلال زوار مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان و البطريرك الراعي، قائلا: لا اعرف اذا كان هذا الامر ضد العهد او ضد رئيس الجمهورية، كما حصل سابقا ضد الرئيس الاسبق اميل لحود، وختم: اذا كان الامر كذلك فنحن لا يمكن ان نكون مع هذا الموقف حتى ولو كانت هناك دول عربية مؤيدة له.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى