“الحزب” خزن الأمونيوم بجنوب ألمانيا

“الحزب” خزن الأمونيوم بجنوب ألمانيا
“الحزب” خزن الأمونيوم بجنوب ألمانيا

كشف تقرير صحفي نقلا عن هيئة الاستخبارات الداخلية الألمانية أن التحقيقات كشفت أن خزن بجنوب ألمانيا ما يسمى بـ”الحزم الباردة”، التي تحتوي على نترات الأمونيوم، والتي يفترض أنها تسببت في مرفأ .

وذكرت الهئية الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية) ردا على استفسار أنه في إطار تحقيقات بشأن “حزب الله” في الماضي، تم الكشف عن تخزين لما يسمى بـ”الحزم الباردة” (Cold-Packs) التي تحتوي من بين أمور أخرى على نترات الأمونيوم.

وأضافت الهيئة: “حزم التبريد المخزنة تم إخراجها من ألمانيا مجددا عام 2016. لا يوجد أي معلومات أو أدلة على أن هذا التخزين لـ”حزم التبريد” له علاقة بتخزينات (نترات الأمونيوم) في مرفأ بيروت”.

ويأتي الاستفسار على خلفية تقرير لمحطة “تشانل 12” الإسرائيلية، التي ذكرت الربيع الماضي دون ذكر مصادرها أن الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية أطلعت الاستخبارات الألمانية على تخزين “حزب الله” نترات الأمونيوم في مستودعات بجنوب ألمانيا.

وردا على استفسار حول عثور محتمل على نترات الأمونيوم في ألمانيا، قالت وزارة الداخلية الألمانية: “لا يمكننا الإدلاء ببيانات في ذلك الشأن لأسباب تتعلق بحماية المصالح التنفيذية لسلطات الأمن الألمانية”.

وكان الحزب الديمقراطي الحر في البرلمان المحلي لولاية بافاريا الألمانية قد تواصل مع الحكومة المحلية للولاية للاستفسار عن تقرير المحطة الإسرائيلية قبل بيان هيئة حماية الدستور.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، مارتن هاجن، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “لا ينبغي لبافاريا أن تصبح مستودع مواد متفجرة لإسلاميين”.

وطلب هاجن من حكومة الولاية في طلب إحاطة كتابي، الإجابة على ما إذا كانت السلطات على علم بمخازن لنترات الأمونيوم في بافاريا، وما إذا كان تم العثور عليها، وحجم نترانت الأمونيوم التي تم تحريزها فيها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى