أرسلان: تصرف أديب لا يمت إلى منطق المؤسسات بصلة

أرسلان: تصرف أديب لا يمت إلى منطق المؤسسات بصلة
أرسلان: تصرف أديب لا يمت إلى منطق المؤسسات بصلة

أسف رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” النائب لـ”اعتذار مصطفى أديب وإجهاضه المبادرة الفرنسية بسبب عدم إدارته الشخصية ملف الحكومة وتركها لمجموعة لا صفة دستورية وقانونية لهم بتأليف الحكومات”، معتبرا أن “هذا التصرف لا يمت الى منطق المؤسسات ودورها في عملية التشكيل بصلة”.

وأضاف، عبر “”: “كلّنا أيدنا مبادرة الرئيس إيمانويل ماكرون الذي وضع خطوطا عريضة، وأوّلها حكومة اختصاصيين، لكن لا يعني ذلك تجاوز الكتل النيابية التي التزمت بهذه المقاربة خاصة بأن أية حكومة تحتاج الى ثقة وليس الخضوع لرؤية ما يسمى برؤساء الحكومات السابقين على حساب دور المجلس النيابي”.

وتابع: “إذا لم يكن هناك ثقة بالكتل النيابية فالكل يعلم أن ليس هناك ثقة بالبدع والنوادي السياسية التي تشكّل سابقة خطيرة في تكريس اعراف جديدة لا تمت الى الواقع السياسي والدستوري والقانوني بصلة. هذا يدل مما لا شك فيه على أن النظام القائم فشل بالمعايير الوطنية كافة بتحويل الى دولة المواطنة الحقيقية ولا يستطيع أن ينتج الا الفساد وحماية الفاسدين”.

وختم قائلا: “كفى التلهي والتناحر والتنافس في ظل نظام لم يبقَ منه الا الشكل بمضمون فارغ. فلنع جميعا خطورة المرحلة ولنذهب الى حوار جدي يتمحور حول بناء الدولة المركزية المدنية القوية التي تجمع اللبنانيين حولها ولتصبح الدولة هي العنصر الأقوى من الجميع، إن كانت طوائف او مذاهب أو أحزاب وليس كما هو حالنا اليوم بظل دولة هي الأضعف بين المكونات كافة… بهذه الطريقة فقط نستطيع حماية لبنان سياسيا وأمنيا واقتصاديا وماليا وإلا الآتي سيكون أعظم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى