“سيدة الجبل” و”المبادرة الوطنية”: هذا هو المطلوب اليوم!

“سيدة الجبل” و”المبادرة الوطنية”: هذا هو المطلوب اليوم!
“سيدة الجبل” و”المبادرة الوطنية”: هذا هو المطلوب اليوم!

رأى “لقاء سيدة الجبل” و”حركة المبادرة الوطنية” ان الدرس الذي استخلصه اللبنانيون من المبادرة الفرنسية وكلام الرئيس إيمانويل ماكرون هو أن الخروج عن الدستور ووثيقة الوفاق الوطني وقرارات الشرعية الدولية لا يؤدّي إلى قيام دولة في .

وقالوا في بيان بعد اجتماع استثنائي: ” لقد أكّد الرئيس ماكرون بعد الوزير مايك بومبيو والسفير ديفيد هيل وجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز بأنه لا إمكانية لإستعادة الدولة في لبنان في ظل سلاح ، كما أنه لا إمكانية أيضاً لتنفيذ الدستور من خلال إنشاء مجالس مِلل طائفية؛ هذا يجتمع من أجل إرسال إسم رئيس جمهورية، وذاك يجتمع من أجل إرسال إسم رئيس حكومة إلى لجنة فاحصة، لذلك فإن السلاحَ ومجالس الملل هو خروجٌ فاضح وواضح عن الدستور اللبناني”.

وتابعوا “إن المطلوب اليوم قبل أي شيء هو إعادة تشكيل إطار سياسي لبناني يعمل بمثابة كتلة تاريخية لبنانية ترتكز على تنفيذ الدستور ووثيقة الوفاق الوطني وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. وهذا ما يعمل من أجله “لقاء سيدة الجبل” إلى جانب “حركة المبادرة الوطنية” وتشكيلات سياسية أخرى وشخصيات من خلال صياغة برنامج مرحلي مشترك لرفع وصاية ايران عن لبنان وقيام دولة القانون والسيادة والاستقلال”.

وختموا “واخيراً يؤكّد المجتمعون أن أي تفكير في تطوير الدستور أو التوجّه نحو صيغةٍ جديدةٍ هو أمرٌ مرفوضٌ رفضاً مطلقاً في ظل هيمنة سلاح حزب الله”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى