ماكرون يوسّط الروس… وطهران تسلّف “الأصيل لا الوكيل”

ماكرون يوسّط الروس… وطهران تسلّف “الأصيل لا الوكيل”
ماكرون يوسّط الروس… وطهران تسلّف “الأصيل لا الوكيل”

مرحلة ضياع قاتلة يمر بها والآفاق سُدّت في كل الاتجاهات، شرقاً وغرباً… أجهض المبادرة الفرنسية من دون أن يملك خطة إنقاذية بديلة، تاركاً اللبنانيين محتجزين على مقاعد طائرة مخطوفة يكاد وقودها ينفد وتجنح يوماً بعد آخر نحو الارتطام المدوّي بأرض التفليسة، فأصبحت تحوم اليوم في دوائر مفرغة بلا وجهة معروفة بعدما أقفل الثنائي كل “مدرّجات” العالمين العربي والغربي أمامها وصولاً إلى صدّ آخر محاولة فرنسية لتأمين هبوط اضطراري آمن لها. المشكلة لم تعد لبنانية، وحلّها كذلك، هذا ما تيقّن منه الفرنسيون من خلال أداء “”، وفي ضوء الرسالة المشفّرة التي سرّبها عبر صديقه الصدوق قائلاً له: “أتعرّض للضغط”.

ولأنّ العامل الإيراني بدا فاقعاً في عملية تخريب المبادرة الفرنسية، لا سيما بعدما نال الثنائي الشيعي حقيبة المال ورغم ذلك استمر بالعرقلة، فإنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أصبح يميل إلى البحث عن مفاتيح حلحلة خارجية لفكفكة العقد الداخلية في لبنان، وهو بادر إلى الطلب من الروس التوسّط لدى لإنجاح مبادرته اللبنانية. وتؤكد مصادر ديبلوماسية لـ”نداء الوطن” أنّ المسؤولين الإيرانيين لم يتوانوا عن إبداء استيائهم الكبير أمام الإدارة الروسية من دخول ماكرون المباغت على “ساحتهم اللبنانية”، فبادروا إلى قطع خطوط التواصل المباشر مع الفرنسيين حول الملف اللبناني خصوصاً إثر تصعيد الرئيس الفرنسي ضد “حزب الله”، واضعةً في هذا السياق تشديد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أمس على أن بلاده ترفض “أي تدخل خارجي في شؤون لبنان”. وإزاء ذلك، كشفت المصادر أنّ طلبت دخول موسكو على خط الوساطة مع طهران لاستطلاع المساحات المشتركة بين الجانبين على “الأرض اللبنانية”، ومن هذا المنطلق بدأت اتصالات المسؤولين الروس بالقيادات اللبنانية خلال الساعات الأخيرة لمحاولة استكشاف آفاق “الممكن وغير الممكن” في حلحلة الأزمة تمهيداً لزيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي المرتقبة إلى .

غير أنّ المصادر توقعت في المقابل ألا تتمكن موسكو من تدوير الزوايا بشكل جذري في خارطة الأزمة اللبنانية وألا يكون بمقدورها أكثر من السعي إلى تبريد أرضية الاشتباك الإيراني – الغربي في الملف اللبناني، بانتظار ما ستتمخض عنه الانتخابات الرئاسية الأميركية، على اعتبار أنّ طهران تفضّل تسليف أي موقف في الورقة اللبنانية إلى “الأصيل لا الوكيل” انطلاقاً من قناعة ترسخت لديها بأنّ ماكرون عجز عن تقديم أي شيء لها في ملف العقوبات الأميركية، ولذلك من المرجح أن يبقي الإيرانيون هذه “الورقة” في قبضتهم بانتظار وضعها على طاولة الـ”Deal” الذي وعدهم دونالد بإبرامه مع طهران فور التجديد لولايته.

المصدر: نداء الوطن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى