المشنوق: ظروف إقليمية ودولية ساعدت على حفظ الاستقرار

المشنوق: ظروف إقليمية ودولية ساعدت على حفظ الاستقرار
المشنوق: ظروف إقليمية ودولية ساعدت على حفظ الاستقرار

رأى والبلديات أنّ "ظروفاً إقليمية ودولية ساعدتنا لنحافظ على استقرار الأمني"، مضيفاً: "وزيرة الداخلية البريطانية التي زارتني قبل 3 أيام، لفتت نظري إلى أنّه منذ 3 سنوات تقريباً لم تتعرّض لأيِّ عمل أمنيٍّ ضخم، في حين تعرّضت عواصم أوروبية أبرزها لندن وباريس وبروكسل".

واعتبر أنّ "ذلك يعود بالطبع إلى تماسك الأجهزة الأمنية، خصوصاً التي تقوم بعمل جبار، آخره تحرير طفلة اختطفت من البقاع، بعد أقل من 9 ساعات على اختطافها".

كلام المشنوق جاء وخلال رعايته حفل عشاء أقامته "نقابة تجار الخضار والفاكهة بالمفرق"، بمناسبة مرور 70 عاماً على تأسيسها وتكريماً لمحافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب، في فندق "ميدترانيه"، حيث أشاد بـ"إصرار النقابة على مشروع تأسيس سوق الخضار في بيروت، الذي وضعنا حجر الأساس له برعاية الرئيس ، وقريباً ينتهي بناؤه تمهيداً لافتتاحه".

في سياق آخر، أكّد المشنوق خلال لقاء مع 40 ناشطاً بيروتياً من الشباب أنّ "المشكلة الأساسية في البلد هي السلاح، وجزء جديّ من قراره محكوم بالسلاح، إضافة إلى الطائفية القاتلة، وبقية المشاكل يمكن حلّها"، لافتاً إلى "أنّنا وبعد الانتخابات سنشكّل موجة مطالبة باستراتيجية وطنية دفاعية لوضع السلاح تحت إمرة الدولة، وبدأنا خطوات كبيرة لتحقيق جمهورية بيروت الخدماتية المستقلة، في الكهرباء والمياه ومعالجة النفايات والنقل المشترك".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى