وقائع صادمة: نادر وضع "الفيلبينية" حيّة بـ"الفريزر".. ووالدته تخرج عن صمتها

وقائع صادمة: نادر وضع "الفيلبينية" حيّة بـ"الفريزر".. ووالدته تخرج عن صمتها
وقائع صادمة: نادر وضع "الفيلبينية" حيّة بـ"الفريزر".. ووالدته تخرج عن صمتها

سلكتْ جريمة "فيلبينية الفريزر" جوانا دانييلا ديمافيليس التي عُثر عليها جثة في شقة اللبناني نادر عصام عساف وزوجته السورية منى حسون في الكويت، طريقها القضائي بعد توقيف المشتبه بهما بالوقوف خلف الجريمة التي شغلت الرأي العام العربي والدولي.

فبعد أيام من تلقي مراسلةً عبر الإنتربول حول عساف وزوجته بهدف توقيفهما، أُنجزت الخطوة، وتسلمت المديرية العامة للأمن العام عساف صباح الجمعة الماضي وبدأت التحقيق معه بإشراف القضاء المختص، بعدما كان متوارياً في التي انتقل إليها مع زوجته (الموقوفة في سوريا) في أعقاب مغادرتهما الكويت في 7 تشرين الثاني 2016، قبل أن تنكشف الجريمة في 6 شباط الجاري وتنطلق رحلة البحث عنهما.

"الراي" تواصلت مع والدة نادر لمعرفة اذا كان قد وصل اليها خبر قيامه بوضع الفيلبينية وهي حية بنفسه في "الفريزر" بعدما أقدمت زوجته على تعذيبها في بيتهما في الكويت، فكانت صدمتها كبيرة، حيث قالت: "نادر هيك حكى؟! مستحيل، ابني بريء انا متأكدة من ذلك"، مضيفة: "لماذا يركز الإعلام عليه؟ وهل بات الخبر الأهمّ في ولم تعد توجد قضية غيره؟ لتتوقف الصحافة عن كتابة الإشاعات ولتترك القضاء يأخذ مجراه".

وعمّا إذا كانت أم نادر زارتْ ابنها بعد تسليمه إلى لبنان، نفت ذلك قائلة: "أنتظر الاثنين (اليوم) كي أذهب اليه إن أسعفتني صحتي بعدما وصلتُ إلى حافة الانهيار نتيجة الأخبار التي ترد على مسامعي بين الحين والآخر".

وبعدما أدلى عساف بإفادته الأولية، كثرتْ الأسئلة حول مصيره وإذا كانت محاكمته ستجري في لبنان أم أنه سيتم تسليمه إلى الكويت، علماً أن مصدراً أمنياً كويتياً كان أبلغ "الراي" أن آلية تسلّم عساف في حال ثبتت عليه الجريمة تتطلب كتاباً قضائياً من الكويت إلى السلطات اللبنانية عبر الإنتربول، يمثُل المتهم بمقتضاه أمام قاضي تحقيق لبناني يقرر في ضوئه تسليمه أو عدم تسليمه إلى الكويت، مشيداً "بالتعاون الأمني والقضائي بين البلدين".

إلا أن مصدراً قضائياً لبنانياً على صلة بملف عساف أكد في موضوع استرداده من عدمه، أن هناك اتفاقية استرداد موقّعة بين لبنان والكويت "ولكن بحسب القانون اللبناني، اذا كان لبنانياً ارتكب جريمة في دولة أجنبية فإن لبنان لا يسلّمه بل يحاكمه على أراضيه"، لافتاً الى أنه بما أن مُرْتَكِب "جريمة الفريزر" في الكويت لبنانيّ وموجود على الأراضي اللبنانية، فهو سيحاكَم في لبنان.

وأوضح المصدر القضائي أن السلطات اللبنانية المختصة طلبت من الانتربول الكويتي إيداع القضاء اللبناني ملف نادر عساف للمباشرة بالاجراءات القانونية بحقّه طبقاً للقانون اللبناني، لافتاً إلى أن "عساف كان أوقف بناء على مذكّرة وردتْ الى القضاء اللبناني من الانتربول الكويتي، والآن لبنان بانتظار ورود ملفه والحصول على جواب الكويت"، ومؤكداً أنه "في مطلق الأحوال، أيّ لبناني ارتكب جرماً في أي دولة خارج لبنان وجاء الى لبنان، لا يَجري تسليمه بل يُحاكَم على الأراضي اللبنانية، وهذا إجراء يُتبع مع كل الدول الأجنبية".

وفي سياق متصل، أكد النائب العام التمييزي السابق القاضي حاتم ماضي أنّ "الأمر محسوم، وصلاحية محاكمة عساف تعود الى لبنان"، شارحاً أنه "بشكل عام وما لم توجَد اتفاقية مُعاكِسة يعود للسلطات اللبنانية محاكمة أي لبناني ولو حصلت الجريمة في دولة أخرى".

(الراي)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عون مُصرّ على الفريق الوزاري وتصاعد المطالب للحريري بـ”حصة مساوية”
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة