أهالي الموقوفين الإسلاميين: العفو العام الشامل مطلبنا

أهالي الموقوفين الإسلاميين: العفو العام الشامل مطلبنا
أهالي الموقوفين الإسلاميين: العفو العام الشامل مطلبنا

عقد في خيمة أهالي الموقوفين الإسلاميين في ساحة عبدالحميد كرامي النور في ، اجتماع حضره محامو الموقوفين محمد صبلوخ وأعضاء مجلس بلدية طرابلس أحمد المرج ومحمد تامر وخالد تدمري، في حضور الشيخ بلال بارودي ولجنة المعتقلين ممثلين بابو عمر وابوعيد ورئيس لجنة حقوق طرابلس محمد البيروتي.

وتحدث البيروتي، عن معاناة الاهالي، وقال: “تلقينا كأهالي السجناء المظلومين صدمة لم تكن متوقعة، فبعدما نسجنا خيوط الفرح وبشرنا بعضنا وتبادلنا التبريكات بقرب الفرج ولقاء الأحبة، وبعد طول انتظار، خرجت لنا مسودة لقانون العفو المزمع التصويت عليه غدا، وهذه المسودة ما هي إلا مسودة سوداء ظالمة مجحفة تشمل وزارعيها وتستثني شباب أهل السنة المتهمين ظلما بالإرهاب، وإعادة المدة السجنية عليهم 12 شهرا بدلا من 9 اشهر. هذه المسودة هدمت آمالنا وآمال شباب في عمر الورود وأضاع الظالمون أعمارهم في السجون ولا يزالون يزيدون عليهم ألوانا من الظلم، وعليه تتوجه لجنة أهالي الموقوفين الإسلاميين بالدعوة من عروس الثورة طرابلس الفيحاء لإعلان الرفض التام لهذه المسودة وتفنيد الظلم الواقع علينا وعلى شبابنا. بكفي ظلم فالعفو العام الشامل مطلبنا”.

وشكر رئيس الحكومة المستقيل “رفضه المسودة الفاسدة والتوقيع عليها”، داعيا إلى “رفع الصوت للضغط من أجل إقرار عفو عام شامل وعادل، يرفع الظلم عن شباب أهل السنة في السجون، الذين لم يحاكموا منذ سنوات او الذين صدرت بحقهم أحكام جائرة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى