السيد: الميثاقية “خربت البلد”

السيد: الميثاقية “خربت البلد”
السيد: الميثاقية “خربت البلد”

أشار النائب ، بعد لقائه الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب في ختام يوم الاستشارات النيابية غير الملزمة، إلى أن “اللقاء كان حول موضوعين: الأول، مسألة تأليف الحكومة، حيث تمنينا عليه أن يتمتع طاقم الوزراء، الذين سيتسلمون مختلف الوزارات، بالاستقلالية والكفاءة، ليقوموا بواجباتهم اتجاه الناس، بأقل التأثيرات السلبية الممكنة، على ضوء التجارب السابقة”.

وأضاف، في تصريح: “النقطة الثانية تتعلق بمسألة الوضع الاقتصادي والانهيار الاقتصادي، الذي يعيشه البلد، وكان لدينا بعض الافكار، هناك طرق فعالة وسريعة قادرة على أن تخفض الدين العام للدولة من 80 مليار دولار إلى 40 أو 45 مليارا، وهذا بحد ذاته، يجعل الفوائد تنخفض إلى  %. بالإضافة إلى أن لديه مسألة متابعة موضوع الفساد، ومسألة الأموال المنهوبة، وشرحت لدولة الرئيس المكلف، أنها لا تحتاج إلى قوانين، وقع مع بعض دول العالم على تعاون دولي، في موضوع تبييض الأموال والأموال المهربة، من الضرائب والتهرب الضريبي، نستطيع نحن في أسرع وقت أن تعد الحكومة لوائح بأسماء الشخصيات السياسية والعسكرية والأمنية والقضائية والإدارية التي خدمت في الدولة، وترسلها إلى دول العالم المعنية للتحقق من وجود حسابات وممتلكات، وهذه ليست بصعوبة. والذي أمواله في لبنان، ليس هناك أسهل من الاستقصاء السريع”.

وتابع: “وبالتالي إذا هذا الموضوع، يضاف إليه التدبير الاقتصادي، الذي يريد أن يقوم به باتجاه تخفيض الدين العام، أعتقد أنه في أقل من ستة أشهر يكون لبنان قادرا، الودائع تكون محفوظة، والإجراء الأول هو المصارف ورأسمالها”.

وختم: “النقطة الأخيرة، هي عن الميثاقية، وهي موضة جديدة، وأن كل الطوائف بالمناصفة، في كل موقع هناك طائفة معينة تكون فيها، لا ينبغي بالميثاقية تغييب أي طائفة في السلطة، أو في الإدارات العامة أو غيرها، ولكن ما يتكملون فيه هو نوع من الميثاقية الأقوى بكل طائفة، أصبح لنا 20 و30 سنة نجرب الأقوى، الأقوى خرب البيت، الأقوى خربوا البيت، تتمثل الطوائف بمواقعها بأشخاص لا علاقة لهم بقوى التمثيل في المجلس وغيره، التوازنات تجري في المجلس، تحصل انتخابات واجراءات وتعيينات، أما كل واحد يترجم الميثاقية، أنا الميثاقية طائفتي تأتي بذاك، يعني اعملوها فديرالية طوائف، الميثاقية في هذا البلد كما تترجم أن كل واحد يعتبر نفسه أنه يملك طائفته، هذه ليست ميثاقية، هذه فديرالية طوائف، وهي التي خربت البلد، وعملت الفساد والتدهور الاقتصادي الموجود في البلد، هذه الميثاقية هرطقة، ويضحكون فيها على الناس، خليكم كما كنتم، لا تقبلوا كلمة ميثاقية، هذه أصبحت فديرالية طوائف، ونحن نرفضها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى