حاصباني: مواقفنا منسجمة مع قناعاتنا

حاصباني: مواقفنا منسجمة مع قناعاتنا
حاصباني: مواقفنا منسجمة مع قناعاتنا

أوضح نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني أن “ لم يدخل بعد في الانهيار التام ولكننا في هذا المسار، لذا على القوى السياسية أن تقتنع أن التذاكي على المستثمرين والمجتمع الدولي لن يؤدي إلى نتيجة”.

وأشار، عبر برنامج “الجمهورية القوية” من إذاعة “لبنان الحر”، إلى أن “هناك غالبية كاملة متجانسة في الدولة أوصلتنا إلى ما نحن عليه وكانت تقرر ما يتداول في جدول أعمال مجلس الوزراء”.

وأكد أن “موقف “القوات اللبنانية” نابع من قناعاتها ومن قراءة للواقع اليوم مثل مراحل كثيرة سابقا”، وقال: “لا يحق لكل من اتخذ قرارا كبيرا أن يتهم “القوات” ويحمّلها مسؤوليته كي يبرر نفسه. نحن نسير بحسب مبادئنا ولم نقطع وعودا للرئيس بتسميته والتزمنا بما نؤمن به. نحن لم نسمّ أحدا انسجاما مع الحالة الشعبية ومع قناعاتنا”.

في الوقت نفسه، لفت حاصباني إلى أن “الخط الاستراتيجي من 2005 إلى اليوم لا يزال قائما مع الرئيس سعد الحريري ولكن أحيانا تحصل بعض الاختلافات في مقاربة وجهات النظر”، مشيرا إلى أن “ما حصل اليوم سيبرهن أشياء كثيرة في المستقبل”.

ردا على سؤال، شدد حاصباني على أنه لم يجر أي اتصال مع أي طرف خارجي لاتخاذ القرار بعدم تسمية رئيس للحكومة وقرار “القوات اللبنانية” مبني على رغبة القاعدة “القواتية” فقط.

من جهة أخرى، أكد حاصباني أن “حزب “القوات اللبنانية” قام بدوره بشكل كامل في الحكومة وفي الوقت عينه كان يحذر مرارا من الوضع المأزوم”، مضيفا: “نحن تكلمنا في كافة القطاعات وليس فقط الكهرباء ونظمنا كـ”قوات” ورش عمل نتج عنها أوراق عمل إصلاحية وخارطة طريق اقتصادية”.

ورأى أن كل ما نمر به اليوم حصل بـ15 يوما في ، والجوع لديه خصوصيته ولا يعرف لا دين ولا طائفة، والسرقة أيضا لا تعرف لا دين ولا طائفة.

وأشار إلى أن “الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب يقوم بعمله بجوجلة أفكار وأسماء وحلول للحكومة ويستمع للجميع كما يجب لبلورة مسودة وطرحها”، لافتا إلى “رغبة من بعض الفرقاء بالتأثير في الحكومة”.

واعتبر حاصباني أن “حتى اليوم موضوع الاستقلالية والاختصاصية هو السائد وسيتضح الامر بعد الكلام عن الأسماء”.

ونبّه إلى أن “المرحلة دقيقة وتتطلب قرارات صعبة، وإذا كانت الأحزاب السياسية موجودة في الحكومة لن تستطيع القيام بالإصلاحات المطلوبة والسريعة”. وقال: “المطلوب أن تكون الثقة بالنهج والممارسة وليس بالأشخاص. استعادة الثقة تبدأ بالعمل الشفاف وبتصرف جديد وتطبيق الإجراءات”.

وأضاف: “لن أدخل في جدال من قلب الطاولة على من ولكن الناس قالوا كلمتهم وعلى الرئيس المكلف أن يثبت أنه مستقل”.

ورأى أنه “إن كان الحريري خارج هذه الحكومة ولكن أعطى المشروعية لرئيسها في التكليف، فسيكون الاخير قادما من قوة أكبر”، مؤكدا أن “من سيكون في هذه الحكومة سيكون تحت المجهر من قبل مصدر السلطات وهو المواطن اللبناني”.

واعتبر أن “النموذج اللبناني كما هو قد لا يكون نموذجا سيئا إذا تم تطبيقه بروحية إيجابية كما تم وضعه”، مؤكدا أنه “لا تزال هناك إمكانية للنهوض من الواقع القائم إذا اطلقت الحكومة المقبلة خطوات عملية منها اعتماد آلية شفافة لتعيين مجالس الإدارة إذ تُعد هذه خطوة مهمة جدا لإحياء الثقة”.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي على استعداد لمساعدة لبنان حتى بودائع مصرفية إذا برهنت الحكومة على استقلاليتها الكاملة والقدرة على اعتماد آليات شفافة والسير بالاصلاحات. وقال: “ثمة امكانية للتنسيق مع المؤسسات الدولية من دون خسارة السيادة في لبنان”. وأكد أن المطلوب استشارة تقنية من صندوق النقد الدولي وهو يعطي فقط رأيه ولا يؤثر على سيادة لبنان.

ولاحظ حاصباني في الثورة “وعيا كبيرا عند الناس الذين إن شعروا ان الإصلاح لم يحصل فعلا، سيعودون إلى الشارع مجددا”.

وتمنى أن “تكون خطوات الحكومة المقبلة فعلية كي لا ندخل في خطوات فاشلة ونفقد سيادتنا المالية لأنها اذا فقدت لن يبقى هناك قرار”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى