مياومو بلدية الميناء اعتصموا خوفا على مصيرهم

مياومو بلدية الميناء اعتصموا خوفا على مصيرهم
مياومو بلدية الميناء اعتصموا خوفا على مصيرهم

نفذ العمال المياومون في بلدية الميناء اعتصاما عند الكورنيش البحري، بمشاركة عضو المجلس التنفيذي في اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال النقيب شادي السيد ورئيس نقابة عمال بلدية الميناء احمد المرسلي، بعد تلقيهم إخبارا بتوقيفهم عن العمل إلى حين انتهاء أزمة البلدية.

ولفتوا في بيان إلى معاناتهم المستمرة “منذ ثلاث سنوات، جراء عدم التثبيت وبالتالي تعرضنا مرارا للتوقف عن العمل كل أول شهر من كل عام”، وأشاروا إلى أن “عدد المياومين في صفوف عمال البلدية يبلغ 38 مياوما يعملون لقاء بدل يومي زهيد وبسيط لا يكفينا في معيشتنا وقد تراجعت قيمته مؤخرا بسبب الغلاء المعيشي وإرتفاع أسعار المواد الأساسية”، وتمنوا على المعنيين “من محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا ورئيس البلدية وأعضاء مجلس بلدية الميناء، إيجاد حل سريع لنا والعمل للحؤول دون توقيفنا مع بداية العام الجديد، واخذ الظروف الإقتصادية التي يمر بها البلد بشكل عام في عين الاعتبار”.

كما القى النقيب السيد كلمة، أكد فيها “كاتحاد عمالي في الشمال تضامننا مع إخوتنا، وهم قدموا التضحيات على مدى 3 سنوات. وفي الامس اختلف المجلس البلدي مع رئيسه، فظلموا أكثر ولا علاقة لهم ولا لأهل المدينة بهذا الخلاف والتقصير الحاصل، علما ان هؤلاء العمال من أهل الميناء”، مطالبا رئيس البلدية والأعضاء ب”الاجتماع فورا، واذا كان هناك من مأذونية إدارية مستحقة لصالح الرئيس فيلقم نائبه بمهامه القانونية، فلا يصح ما يحصل وقد بات المياومون بلا قدرة حتى على شراء ربطة الخبز”.

وحذر السيد من “أننا سنذهب إلى إقامة خيم اعتصام أمام البلدية وأمام منازل الأعضاء، فليس مقبولا ما يحصل، فالقضية قضية عيال لا قضية عمال، فليعملوا على حل مشكلتهم والا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى