أخبار عاجلة
إنستاجرام تطلق رسميًا تلفزيون إنستاجرام IGTV -
بري: الحريري يطنّش -
إيهاب حمادة: من أمّن الهرب للمطلوب نوح زعيتر؟ -
لا عقبات أو كلمة سر دولية تعيق التأليف؟ -
مصادر باسيل: على الحريري معالجة 3 نقاط عالقة! -
هل ينضمّ “ملف النازحين” الى مسار “أستانا”؟ -
أوساط الحريري ترفض الحديث عن أجواء تشاؤمية! -

حل أزمة الإسكان من رصيد 2019

حل أزمة الإسكان من رصيد 2019
حل أزمة الإسكان من رصيد 2019

كتبت إيفا أبي حيدر في صحيفة "الجمهورية": "بدأت الأزمة الاسكانية تأخذ طريقها نحو الحل الموقت والجزئي بحيث انه سيشمل فقط الاشخاص الذين اخذوا موافقة اولية من المصارف على القروض. لكن ماذا سيفعل الذين ينوون شراء منزل أو كانوا في طور إعداد أوراقهم لتقديمها الى الاسكان؟ عدا عن ان استعمال رزمة 2019 من الان لإنهاء أزمة الاسكان 2018 تُنذر بلا شك بتجدّد مشكلة الاسكان لاحقاً.

طلب رئيس الجمهورية من حاكم مصرف رياض سلامة خلال استقباله له أمس، تأمين صرف القروض السكنية التي التزمت المصارف دفعها الى اصحاب الطلبات، على ان يتواصل بعد ذلك مع الجهات المعنية بالقروض السكنية لوضع حلول تضمن استمرارية هذه القروض وفقا للقواعد والاصول المعتمدة.

وأوضح سلامة ردا على سؤال عن مسألة تعثر القروض السكنية ودور مصرف لبنان، ان المصرف المركزي اعطى المصارف مبلغ نصف مليار دولار في شهر شباط الماضي للقروض السكنية وفقا للكوتا المخصصة لكل مصرف، بهدف اعطائها للراغبين في شراء شقق سكنية.

الا ان هذا الدعم استهلك خلال شهر نتيجة الطلب غير المسبوق على شراء شقق سكنية، اضافة الى ان ثمة مصارف اعطت تعهدات اكثر من الكوتا المخصصة لها، وطلبنا تنفيذ التزاماتها على ان تدخل بعد ذلك القروض المالية المعنية في رزمة الدعم للعام 2019".

اضاف سلامة: "هذا ما يمكن أن يفعله مصرف لبنان لأن السياسة الاسكانية ليست من اختصاصه بل من اختصاص الدولة، ودور المصرف المركزي ضخ سيولة لتفعيل الاقتصاد وتأمين شمول مالي واسع، لكن اهدافه تبقى تحت سقف عدم حصول تضخم".

وفي اطار متابعة ازمة الاسكان، عقد أمس اجتماع عمل بين وفد من جمعية المصارف ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للإسكان ومديرها العام روني لحود، بهدف البحث عن آلية لحل مشكلة القروض الإسكانية العالقة.

وعن مضمون التسوية، كشفت المصادر أن "التسوية طاولت مجموعة فئات حصلت على موافقة مسبقة للحصول على قروض سكنية وأموالها لا تزال محجوزة.

وتتوزّع هذه الفئات على النحو الآتي:

فئة أنجزت عمليتيّ التسجيل والرهن، إنما لا تزال تنتظر الأموال من المصرف.

فئة تقدّمت بطلبات وسدّدت الدفعة الأولى للمالك وحصلت على موافقة مؤسسة الإسكان في المرحلة الأولى.

فئة حصلت على موافقة مؤسسة الإسكان لكن تمّ تجميد عقودها القانونية.

فئة أنجزت العقود القانونية، لكن قبل التسجيل والرهن لصالح المصرف والمؤسسة، تبلّغ بتعليق القرض.

فئة أنجزت مرحلة التسجيل، لكن المصرف يتأخر في تحويل الأموال رغم التعهّد".

جدير بالذكر، ان عدد طلبات القروض الاسكانية يتراوح سنويا ما بين 5500 و 5700 قرض. يصل عدد القروض العالقة الى نحو 1550 او 1600 قرض.

ومن المعروف ان الحد الاقصى للقرض الذي تقدمه مؤسسة الاسكان يبلغ 180 الف دولار. وفي حسبة افتراضية يتبين ان المبلغ المطلوب لتسوية هذه الطلبات العالقة يتراوح بين 200 و250 مليون دولار، اي حوالي نصف قيمة الرزمة التي حددها مصرف لبنان للقروض الاسكانية عام 2018. واذا تم حسم هذا المبلغ من رزمة 2019، فهذا يعني ان ما سيضخه المركزي العام المقبل، قد لا يتجاوز الـ250 مليون دولار، بما يعني ان الأزمة ستكون قائمة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عون مُصرّ على الفريق الوزاري وتصاعد المطالب للحريري بـ”حصة مساوية”
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة