أخبار عاجلة

“شغب” عوكر نكىء للجراح… والتحرك فشل!

“شغب” عوكر نكىء للجراح… والتحرك فشل!
“شغب” عوكر نكىء للجراح… والتحرك فشل!

اذا كان من مكان يجوز لا بل يفترض ان يشكل مساحة لمواجهة وقرار الرئيس الاميركي دونالد الاعتراف بالقدس عاصمة ، فهو ليس حكماً في عوكر تحديداً ولا في في شكل عام. واذا كانت حرية التعبير مصانة وحق التظاهر الذي يكرّسه النظام اللبناني الديموقراطي محفوظاً ومنصوصاً عليه قانوناً، فهو لا يعني في اي شكل صون وتبرير الشغب المتعمّد والاعتداء على “القوى الامنية” والعسكرية التي تتقاسم الهمّ الفلسطيني مع المتظاهرين انفسهم وربما اكثر. واذا كان بعض اللبنانيين الحري بهم الا يقدموا مصلحة اي دولة على مصلحة بلادهم الوطنية، يعتقدون انهم بالاعتداء على ارزاق اخوانهم في الوطن، يحررون ويسقطون قرار ترامب، فعلى من وجّههم تصويب ابرة البوصلة الى مكان آخر حيث قد تكون لنتائج التظاهر منفعة، فلا ترتد الخطوة سلباً عليهم وتفيد اسرائيل اكثر من خدمة القضية الفلسطينية.

ولعلّ موقف رئيس الحكومة الذي قال فيه: “لو تمت التظاهرة أمس في عوكر بشكل سلمي لكانت اوصلت الرسالة اللازمة”، شكّل خير تعبير عن فشل التحرك وصوّب بطريقة غير مباشرة على الضرر الذي الحقه باللبنانيين وبصورة التظاهر وهدفه في شكل عام.

وفي السياق، تسأل مصادر سياسية سيادية عبر “المركزية” عن الاهداف الكامنة خلف التظاهر غير السلمي، وما اذا كان ما جرى مجرد فورة غضب عفوية، ام أن وراء الاكمة ما وراءها لتعكير صفو الاستقرار، خصوصاً انه نكأ جراحاً اعتقد اللبنانيون ان السنوات الطويلة ومسيرة السلم الاهلي كانت كفيلة ببلسمتها وفتح صفحات من الزمن البعيد ذكّرت باندلاع شرارة الحرب اللبنانية. ونصحت هذا البعض، اذا كان مصّراً وجدياً في مواجهة واشنطن وتل أبيب ألا يلجأ الى اسلوب المزايدة على الفلسطينيين انفسهم من لبنان، بل ينضم الى الشبان الفلسطينيين في مواجهاتهم المباشرة مع القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية. واعربت عن خشيتها من ان تكون جهات اقليمية تحرك بعض من في الداخل محاولة انتزاع القرار من السلطة الفلسطينية لوضعه في مكان آخر يخدم مصالحها ونفوذها في الاقليم مع انطلاق قطار التسويات السياسية للازمات في دول المنطقة.

وحذّرت المصادر “من تضييع لبنان بعدما ضاعت وقضيتها في غياهب المزيدات والمصالح”، داعية اللبنانيين الى النضال من اجل قضيتهم ومنع اي كان من التعرض او الاعتداء على اجهزتهم العسكرية والامنية التي تحمي لبنان ومن فيه من فلسطينيين وغيرهم. واذ لفتت الى ان تكرار ما جرى ممنوع، سألت لمَ لا تقوم تظاهرات منددة بالخطوة الاميركية في دول عربية اخرى وهل ان للبنان الحق الحصري برفع لواء القضية الفلسطينية وتحمّل اوزارها على المستويات كافة نيابة عن العرب اجمعين؟

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقدمات نشرات الأخبار المسائية
التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة