حسن: جهّزنا مستشفيات تحسبًا لانتشار كورونا.. وما زلنا في مرحلة احتواء الوباء

حسن: جهّزنا مستشفيات تحسبًا لانتشار كورونا.. وما زلنا في مرحلة احتواء الوباء
حسن: جهّزنا مستشفيات تحسبًا لانتشار كورونا.. وما زلنا في مرحلة احتواء الوباء

أعلن وزير الصحة حمد حسن أن “السلطات جهّزت مستشفيات حكومية في ثماني مناطق على الأقل في إطار خطة استباقية لمواجهة فيروس المستجد بعد تسجيل 13 إصابة في نحو أسبوعين”.

ويظهر تحليل الإصابات المسجلة لغير الوافدين من الخارج، وفق حسن، أنها ناجمة عن “احتكاك من قرب” لمصاب وفد من دولة يتفشّى فيها الفيروس مع أفراد عائلته، بينما “ليس لدينا أي عدوى انتقالية” في البلاد.

واضاف: “جهّزنا أقسامًا في مستشفيات الهرمل وبعلبك ومشغرة وبنت والنبطية وصيدا وبعبدا وطرابلس، ووفّرنا ما بين عشرين وأربعين سريرًا في كل مؤسسة لمواكبة التطورات غير المتوقعة في إطار خطة استباقية احترازية. وتضم هذه الأقسام غرفًا للحجر الصحي لكل من تظهر عليه عوارض الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى وحدة أو وحدتين للعزل”.

ويقتصر استقبال المصابين بفيروس كوفيد-19 والبالغ عددهم 13 أو المشتبه بإصاباتهم في الوقت الراهن على الجامعي في ، حيث عملت وزارة الصحة على تجهيز قسم خاص يضمّ نحو 140 سريرًا مخصصة للحجر.

وأوضح وزير الصحة أن “ما زلنا في مرحلة احتواء الوباء ولم نصل إلى مرحلة انتشاره، وهو أمر جيد تثني عليه ”.

وأعلن حسن “قرب إعلان شفاء أول إصابة، في غشارة إلى امرأة وصلت جوًا من قبل نحو أسبوعين، وأظهرت فحوصها الأخيرة نتيجة سلبية”.

واعتبر حسن “أنها رسالة إيجابية للمجتمع” مؤكدًا أن الشعور بـ”القلق والهلع والخوف مشروع لكن لا داعي للهلع الهستيري”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى