دار الفتوى: التعرض للأنبياء مرفوض والإعتذار واجب

دار الفتوى: التعرض للأنبياء مرفوض والإعتذار واجب
دار الفتوى: التعرض للأنبياء مرفوض والإعتذار واجب

أبدت دار الفتوى “أسفها وشجبها للدعوة التي وجهتها احدى السيدات التابعة لتيار سياسي في لقراءة كتاب فيه إساءة لخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم”، مستغربة هذا “الترويج الناتج عن خلفيات فكرية خطيرة على السلم الأهلي والعيش المشترك”.

وطالبت دار الفتوى، في بيان،”الجهات المختصة في الدولة بوضع حد لمثل هذه الأمور التي فيها التجديف والمخالفة للأصول التي يرعاها الدستور اللبناني، ولسد باب الذرائع من حصول فتنة بين اللبنانيين”.

وأكدت “أن التعرض للأنبياء ورسالاتهم أمر مرفوض ومدان ومعيب في الإسلام، كما يدينه العقل السليم والفطرة الإنسانية السليمة، فالاعتذار واجب وأدا لأي فتنة قد تنتج عن هذا الحدث”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى