بالأسماء.. هؤلاء هم مرشحو "القوات" للإنتخابات النيابية

بالأسماء.. هؤلاء هم مرشحو "القوات" للإنتخابات النيابية
بالأسماء.. هؤلاء هم مرشحو "القوات" للإنتخابات النيابية

تحت شعار "صار بدا"، أعلن حزب "القوات اللبنانية" برنامجه الإنتخابي وأسماء مرشحيه لخوض المقبلة، المقرر إجراؤها في السادس من أيّار المقبل، وذلك في مسرح Platea - ساحل علما. وجاءت الترشيحات على الشكل التالي:

رياض عقل - مقعد الأقليات في دائرة الأولى

ماريوس بعيني - المقعد الماروني في دائرة الشمال الثالثة

عجاج حداد - المقعد الكاثوليكي في جزين

ايلي لحود - المقعد الماروني في

جوزيف إسحق - المقعد الماروني في بشري

- المقعد الكاثوليكي في

أنطوان حبشي - المقعد الماروني في دائرة الهرمل

شوقي الدكاش - المقعد الماروني في كسروان

فادي سلامة – مقعد الروم الأرثوذكسي في مرجعيون حاصبيا

أنيس نصّار – المقعد الأورثوذكسي في عاليه

زياد حواط - المقعد الماروني في

فادي سعد - المقعد الماروني في البترون

عماد واكيم – المقعد الأورثوذكسي في دائرة بيروت الأولى

وهبة قاطيشا – المقعد الروم الأرثوذكس في

ماجد ادي أبي اللمع - المقعد الماروني في المتن

فادي كرم - المقعد الأورثوذكسي في الكورة

بيار بوعاصي – المقعد الماروني في بعبدا

ستريدا جعجع – المقعد الماروني في بشري

جورج عدوان - المقعد الماروني في الشوف

*أما المرشحون المتحالفون مع القوات فهم على الشكل التالي:

ميشال فرعون - روم كاثوليك عن دائرة بيروت الاولى

افيديس داكسيان - أرمن ارثوذكس عن دائرة بيروت الاولى

ميشال مكتف - روم كاثوليك - المتن

فادي روحانا صقر - ماروني عن جبيل

قيصر المعلوف - روم ارثوذكس عن زحلة

ميشال فتوش - روم كاثوليك عن زحلة

سليم كلاس - روم كاثوليك عن بعلبك - الهرمل

جان تالوزيان - أرمن كاثوليك عن دائرة بيروت الاولى

رازي الحاج - ماروني عن المتن

جيزال هاشم زرد - المقعد الماروني عن المتن

الينا كولونسيان - ارمن ارثوذكس عن بيروت الاولى

لينا مخيبر -روم ارثوذكس عن المتن

جيسيكا عازار- روم ارثوذكس عن المتن

روك مهنا - ماروني عن كسروان الفتوح

محمد علي ميتا - سني عن زحلة

عامر الصبوري - شيعي عن زحلة

راجي السعد - عاليه - ماروني

شكري مكرزل - ماروني عن المتن

بوغوص كورديان -ارمن ارثوذكس عن زحلة

ارا كويونيان - ارمن ارثوذكس عن المتن.

وقال رئيس حزب "القوات اللبنانية" في كلمة: "البعض يعتقد أن لقاءنا اليوم بالذات صدفة أو لأسباب لوجستية بحتة، فهذا خطأ. إن لقاءنا بهذا التاريخ بالذات هو عن سابق تصور وتصميم وبكل وعي وإدراك، وعن قصد كامل، لأننا وفي كل مشاعرنا وجوارحنا، وفي كل الأوقات، نحن 14 آذار، وثوار أرز أصليون متجذرون لا نلين".

أضاف: "إن 14 آذار بالنسبة إلى البعض موضة مر عليها الزمن، إلا أنها ليست كذلك بالنسبة الينا، ولا يمر عليها الزمن، فهي باقية. إن 14 آذار تزول عندما يزول ، الذي بدوره لا يزول، إلا بزوال التاريخ، ولا يمكن للتاريخ أن يزول. ولذلك، لبنان باق و14 آذار باقية، ونحن مستمرون. البعض يخلط ما بين حركة 14 آذار، والتنظيمات والشخصيات التي تضمها هذه الحركة، وهؤلاء مخطئون لأنه وإن كانت هناك إمكانية أن تترك بعض التنظيمات والشخصيات 14 آذار وتنضم أخرى إليها، إلا أن ما هو غير ممكن إطلاقا هو ألا تبقى 14 آذار".

وأكد أن "المسيرة مستمرة و14 آذار باقية، والنصر في نهاية المطاف سيكون لها لسبب بسيط، وهو أنها وحدها تجسد واقع لبنان وحقيقته ومستقبله"، وقال: "إن توصيف واقعنا الحالي يرد كل يوم عشرات المرات على لسان كل لبناني، ويمكنني تلخيصه بجملة واحدة ألا وهي: ما في دولة فالجميع يؤكدون عدم وجود دولة في لبنان. بالطبع، إن الدولة موجودة شكلا في لبنان، إلا أنها تقريبا غائبة فعليا، فليس هناك دولة لأن قسما كبيرا من صلاحياتها مصادر".

أضاف: "بعض السياسيين يحاول قدر المستطاع التخفيف من وقع هذه المصادرة عبر القول إن اللبناني ليس جاهزا في الوقت الراهن، فهذا القول غير صحيح، كما أننا نسأل إن لم يجهز هذا الجيش بعد 70 عاما من الإستقلال و16 عهدا رئاسيا و55 حكومة فمتى سيجهز. رغم كل التبريرات التي تستخدم في هذا المجال، لا يمكن الإنكار أنه بالفعل هناك جزء كبير من صلاحيات الدولة اللبنانية مصادر، وخصوصا الجزء المرتبط بالأمور الإستراتيجية العسكرية الأمنية من قبل ".

وأكد جعجع أن "الحل لا يكمن في الطروحات النظرية كتعزيز أجهزة الرقابة، المساءلة، والمحاسبة إلى ما هنالك من طروحات وشعارات طنانة ورنانة"، لافتا إلى أن "مشكلة الفساد ليست بالنصوص، وإنما بالنفوس والأشخاص المعنيين، وحلها سهل بمجرد الاقتراع لشخص نظيف"، وقال: "إذا اقترعت لشخص فاسد، فإن سننت كل قوانين الأرض لردعه عن الفساد فسيجد في نهاية المطاف طريقة ما للالتفاف على القوانين وممارسة فساده".

أضاف: "إذا ما أردنا الانتهاء من معضلة الفساد، فالحل بسيط جدا، ويكمن في اقتراعنا لأشخاص غير فاسدين، ولا يمكن لأحد أن يسأل كيف نميز بين الفاسدين ونقيدهم لأنه بعد كل ما جرى ومر علينا، وخصوصا في الآونة الأخيرة أصبح واضحا كعين الشمس من هو الفاسد. إذا أردتم دولة نظيفة، نزيهة تحارب الفساد، انتخبوا في 6 أيار القوات، فصوتكم يصنع الفارق بين دولة نزيهة أو أخرى فاسدة، وهذا هو بيت القصيد في الإنتخابات النيابية المقبلة، هذا محور يوم 6 أيار. صوتك هو الفارق بين الفساد والنزاهة، صوتك قوة، صوت قوات".

وتابع: تخلصوا من السياسيين الفاسدين، بدل مجرد الكلام عنهم، فالكلام لم يأت يوما بنتيجة، ولم يقدم أو يؤخر. استعملوا حقكم الطبيعي بالإنتخابات وأسقطوهم، فالمسألة لا تتطلب أكثر من ذلك باعتبار أن التشكي والتحسر ليل نهار وعلى مدى 4 سنوات لا يغير شيئا. مصير كل الطبقة السياسية الحالية بين أيديكم، وما عليكم سوى التصرف بالشكل الصحيح والإقتراع بالشكل الصحيح".

وأردف: "اقترعوا لمن يعرف كيف يحل مشكلة السير بين نهر الموت ونهر الكلب، اقترعوا لمن يعرف كيف يحل مشكلة الكهرباء، اقترعوا لمن يعرف كيف يضبط مالية الدولة، اقترعوا لمن لديه سياسات عامة واضحة تجاه مشاكلكم اليومية، ومن يعتبر أن كل الأحزاب سيئة وفاشلة، فهو مخطئ جدا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى