هل سيكون مطمر الناعمة بديلاً عن مطمر الجديدة؟

هل سيكون مطمر الناعمة بديلاً عن مطمر الجديدة؟
هل سيكون مطمر الناعمة بديلاً عن مطمر الجديدة؟

هل سيكون مطمر الناعمة بديلاً عن مطمر الجديدة؟ الجواب في عهدة مجلس الوزراء الذي من المرتقب أن يبت بالخيارات المتعددة المتوفرة لديه.

مصدر في “مجلس الإنماء والإعمار” لفت لـ”المركزية” إلى “اجتماع عُقد مساء أمس في السراي برئاسة رئيس الحكومة حسان دياب لدرس الموضوع، ووُضعت المعطيات كاملة في عهدة مجلس الوزراء الذي من المفترض أن يبحث في هذا الملف خلال جلسته المنعقدة اليوم”.

وكشف عن وجود خيارات عديدة في حوزة مجلس الوزراء، كاعتماد مطمر الناعمة، أو توسعة مطمر الجديدة…إلخ، معتبراً أن “القرار نصفه سياسياً والنصف الآخر تقني”.

وفي السياق علمت “المركزية” من مصادر متابعة، أن “التوجّه سيكون باعتماد مطمر الناعمة كونه الخَيار الأقل كلفة من بين كل البدائل المطروحة، كما أن عقد العمل فيه يمتد على مدى 8 سنوات”، إذ كشفت المصادر أن “السعر الملحوظ في العرض المقدّم من شركة “رامكو” في ما يخصّ مطمر الناعمة، يبلغ 30 دولاراً أميركياً للطن الواحد على مدى 8 سنوات، مقابل 90 دولاراً للطن وفق عرض “شركة خوري للمقاولات” لمطمر برج حمود على مدى سنة واحدة، أي بفارق ثلث الكلفة”.

وأضافت المصادر: طلب مجلس الوزراء من مجلس الإنماء والإعمار إجراء دراستين:

-الأولى حول توسعة “مطمر الجديدة” مع الحفاظ على مرفأ الصيادين، وتبيّن في ردّ “الإنماء والإعمار” بأن التوسعة تؤمّن طمر 310 آلاف طن لمدة سنة تقريباً، تبدأ باستقبال النفايات خلال ثلاثة أو أربعة أشهر من بدء الأعمال، أما كلفة التوسعة فقُدّرت بحوالي 30 مليون دولار (99 دولاراً للطن الواحد).

– الثانية تناولت القدرة الاستيعابية لمطمر الناعمة وطرح مجلس الإنماء والإعمار ثلاثة خيارات: الأول باستعمال خلايا طمر منفذة سابقاً في مطمر الناعمة قادرة على استيعاب 375 ألف طن من النفايات لمدة سنة وشهرين، وتجهّز خلال أسبوعين بكلفة تصل إلى 22 مليون دولار تقريباً (60 دولاراً للطن الواحد). الخيار الثاني باستحداث خلايا جديدة قادرة على استقبال 930 ألف طن لمدة ثلاث سنوات وتجهَّز خلال أسبوعين، كلفتها نحو 38 مليون دولار (42 دولاراً للطن الواحد). أما الخيار الثالث فهو استحداث خلايا جديدة لطمر 2 مليون و130 ألف طن من النفايات لمدة تفوق الـ 6 سنوات كلفتها حوالي 82 مليون دولار (38 دولاراً للطن الواحد) وتصبح جاهزة خلال أسبوعين.

وكانت شركة “خوري للمقاولات” أبلغت مجلس الإنماء والإعمار خطياً بأن العمل في مطمر الجديدة سيتوقف منتصف ليل اليوم ٣٠ الجاري، بعد وصوله إلى قدرته الإستيعابية القصوى.

مع الإشارة إلى معلومات صحافية ذكرت أن شركة “رامكو” قررت العودة تدريجاً وبكامل قدرتها، إى جمع النفايات من كسروان والمتن وبيروت، بعدما صرفت لها وزارة المال دفعة من مستحقاتها بلغت قيمتها مليوناً و700 ألف دولار من أصل 10 ملايين، وبالتالي تعمل الشركة الآن بقدرة 60 في المئة على الأرض، ثم 70 في المئة في اليومين المقبلين، على أن تبلغ 100 في المئة يوم الإثنين المقبل 4 أيار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى