يمق: حقوق طرابلس لا تأتي بالتكسير والحرق

يمق: حقوق طرابلس لا تأتي بالتكسير والحرق
يمق: حقوق طرابلس لا تأتي بالتكسير والحرق

دعا رئيس بلدية رياض يمق المواطنين الى “التزام الهدوء والمحافظة على سلامة مدينتهم والممتلكات العامة والخاصة، والتعاون مع اللبناني الذي كان ولا يزال خشبة الخلاص المرجوة لكل المشكلات التي تعصف بالبلاد” .

ورأى، معلقًا على ما يجري من حوادث متلاحقة في عاصمة الشمال، أن “الوقت الراهن هو لوحدة الصف والكلمة بين كل مكونات المجتمع اللبناني عموما والطرابلسي خصوصا للوصول الى حلول مرضية للجميع في إطار تنفيذ القوانين المرعية”.

وأسف للحوادث التي مرت “مدى بضعة ايام نتيجة لتفلت الاسعار والارتفاع الجنوني للدولار في مقابل الليرة فزداد الجوع جوعا والفقر فقرا”.

وأكد ان “حقوق طرابلس وحقوق الفقراء لا تأتي بتكسير مرافق ومحال المدينة، وما يحصل من خراب وتدمير للمدينة يعيدنا الى المربع الاول والى الفقر المدقع”.

وأوضح ان “حقوق المدينة تأتي بالتحركات والطرق السلمية وما حصل ايام الثورة من رقي والتزام اعطى طرابلس لقب “عروس الثورة” التي استقطبت كل اللبنانيين والسياح الأمر الذي انعش الحركة الاقتصادية، اما التخريب والتكسير وحرق المؤسسات الخاصة والعامة فيفرغ المدينة من مقوماتها ويشل الحركة الاجتماعية والاقتصادية ويحول أبناء طرابلس كما في كل ازمة الى مطلوبين”.

وتقدم بأحر التعازي الى “ذوي الشهيد السمان الذي سقط دفاعا عن لقمة العيش، والدعاء لكل الجرحى بالشفاء العاجل”، املا ان يعم الامن والامان ربوع الفيحاء وان تحافظ التحركات المطلبية على سلميتها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى