المركز التربوي يطلق فكرة أوّل مدرسة إفتراضيّة في لبنان

المركز التربوي يطلق فكرة أوّل مدرسة إفتراضيّة في لبنان
المركز التربوي يطلق فكرة أوّل مدرسة إفتراضيّة في لبنان

استقبل رئيس الجمهوريّة ، رئيسة المركز التربويّ للبحوث والإنماء د. ندى عويجان التي أطلعته على وضع المركز التربوي سيما المراسيم المتأخرة ومراحل مشروع تطوير المناهج، كما أطلعته على الوضع التربويّ العام مشيرة الى أهم التحديات التي يعاني منها القطاع، في مسألة إنهاء العام الدراسي، وإلى الإجراءات التربويّة التي يجب اتّباعها في ظل هذه الظروف، والتحضّر لأزمة تربويّة، في بداية العام المقبل، ستشهدها المدارس الرسميّة، بسبب انتقال الكثير من المتعلمين من القطاع الخاص إلى القطاع الرسمي.

وعرضت عويجان على الرئيس عون رؤية المركز التربويّ في حال استمر الوضع على ما هو عليه، من خلال عناوين لخطة ستعرضها على وزير التربية والتعليم العالي بانتظار مناقشتها والموافقة عليها، والتي تتضمن الاجراءات الممكن اتّباعها في الأشهر المقبلة في حال استمرّ وضع الحجر، كما تتضمّن اقتراح إنشاء المدرسة الافتراضيّة الأولى في ، تكون مدرسة نموذجيّة بإشراف المركز التربويّ للبحوث والإنماء، يتم مأسستها وتعميمها في وقت لاحق وانشاء مراكز نفاذ لها.

المدرسة الافتراضيّة اللبنانية:

مؤسسة تربويّة تعتمد التعلّم الرقميّ عن بعد. وتعتمد على بيئة تعليميّة رقميّة متكاملة، تتيح القيام بكافة أعمال المدرسة التقليديّة، رقميّا. كما تعتمد على مقاربات وطرائق حديثة في إدارة عمليّة التعليم والتعلّم الالكتروني والعمل التعاوني، بناء على مناهج وكتب وموارد تربويّة رقميّة تفاعليّة متطوّرة. وإرساء ثقافة جامعة لمفهوم التعلّم الإفتراضي. تقوم المدرسة الإفتراضية بتسجيل وتعليم من يريد من الطلاب، وتقديم التعلّم الرقمي مركزيا بحسب الحاجة، وسد الثغرات الناتجة عن عدم قدرة بعض المدارس أو المعلّمين على مواكبة التعلّم الرقمي، وتقديم الدعم والمواكبة التعليميّة والتقنية لكافة المعلّمين وتعزيز فعاليّة التعليم والتعلّم الرقمي عن بعد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى