أخبار عاجلة
جنبلاط نعى العميد عصام ابو زكي -
تدابير سير وتحويلات في جل الديب -
مقدمات نشرات الأخبار المسائية -
البخاري: لبنان عُـدْ أَملاً -
جريحان اثر حادث سير في مجدل عنجر -
إشكال فردي في البقاع.. أصيب المُصلح! -
الأردن.. عجز التجارة 12.9 مليار دولار -
سامسونج تكشف عن هاتفيها Galaxy S9 و Galaxy S9 Plus -

عون مفتتحًا ROME MED: انقسامات اللبنانيين لم تعد تتخطى السياسة وسقفها وحدتهم الوطنية

عون مفتتحًا ROME MED: انقسامات اللبنانيين لم تعد تتخطى السياسة وسقفها وحدتهم الوطنية
عون مفتتحًا ROME MED: انقسامات اللبنانيين لم تعد تتخطى السياسة وسقفها وحدتهم الوطنية

أردف: “فخامة الرئيس، ايها الحضور الكريم، كي لا يبقى العالم فريسة التطرف القاتل لا بد من وضع أسس لمعالجة مزدوجة: آنية تقضي على الواقع الحالي، وجذرية تمنع تكرار قيامه مستقبلا. وإذا كانت المعالجة الآنية تقضي بصد الإرهاب عسكريا وردعه بالقوة وتجفيف المنابع المالية التي تغذيه، ومنع رفده بعناصر جديدة. فإن المعالجة الجذرية هي الأهم، لأنها تمنع قيامه من جديد من خلال القضاء على مسوغات وجوده، أي الأيديولوجيا. إن الفكر الإرهابي هو فكر شمولي، يناقض حق الاختلاف ويبيح قتل الآخر المختلف، لا بل يدعو لذلك، وينفذ. من هنا، فإن تطوير القيم الديموقراطية، التي تحترم حق الانسان بالاختلاف وحرية المعتقد والتعبير والرأي، وتحترم فرادته الدينية والعرقية والإتنية وتسمح له بعيشها، هو وحده القادر على المواجهة الفكرية مع أيديولوجية الإرهاب. ومما لا شك فيه أن تحديث التعليم والتربية على القيم الديموقراطية، بالإضافة الى الإنماء ومحاربة الفقر وخلق فرص العمل، وتحرير المرأة، تواكب مجتمعة عملية الانتقال المتدرج للدول من الأنظمة المتخلفة التي تشكل البيئات الملائمة لنمو الإرهاب والتطرف، نحو الديموقراطية الكاملة وقبول الفوارق بين البشر”.

وتابع: “في السياق، وما دمنا في مؤتمر “حوارات المتوسط” فإنني أرى أن منطقة حوض البحر الابيض المتوسط التي تتوسط القارات الثلاث البيضاء والسمراء والسوداء، تجمع ما بين ثقافات كل الديانات السماوية، وتكتنز إرثا سخيا من ثقافات وحضارات ولغات شعوب العالمين القديم والحديث، وهذا ما يجعلها مؤهلة لتكون موئلا للحوار المشترك ما بين هذه الثقافات والأديان”.

وقال: “ هو مجتمع تعددي بطبيعته، يجمع المسيحيين بكل مذاهبهم والمسلمين بكل مذاهبهم، يعيشون معا، يتشاركون الكثير من العادات والقيم والحياة الاجتماعية والسياسية. قد يركبون أحيانا موجة الانقسامات السياسية، ولكن انقساماتهم لم تعد تتخطى السياسة، وسقفها وحدتهم الوطنية، وهذا ما دفع قداسة البابا يوحنا بولس الثاني الى القول عن لبنان: “إنه أكثر من بلد، إنه رسالة”.. وهذه الرسالة بالضبط هي التي دفعتني الى التوجه للأمم المتحدة مرشحا لبنان ليكون مركزا دائما للحوار بين مختلف الحضارات والديانات والأعراق، ومدرسة لإعداد مربين يحملون القيم الإنسانية والعيش المشترك، وهي نفسها دفعتني للوقوف أمامكم اليوم، داعيا الى تبني هذا التوجه. وفي اعتقادي أن الحضارة المتوسطية هي خير من يحتضن هذا الحوار من خلال الروابط التاريخية والثقافية التي تجمع بينها، وهي المعنية أكثر من سواها بالحوار بين الحضارات والأديان، للقضاء على الإرهاب والعنف اللذين يجتاحان العالم. فهل تكون رائدة في المبادرة إلى حوار الأديان والثقافات؟”

وختم الرئيس عون: “إنها أكثر من رغبة، إنها دعوة أتركها أمانة بين أيدي هذه النخبة وقد اجتمعت حول هدف سام تسعى إليه الدول الرابضة على ضفتي المتوسط، وأنا على ثقة أن هذا التحدي سيلقى صداه”.

الرئيسان عون وماتاريلا أكدا أهمية المحافظة على استقرار لبنان

رئيس الجمهورية لأبناء الجالية في روما: سيعلم الجميع أننا دولة مستقلة ذات سيادة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة