الرياشي: الافضل هو الدمج بين الورقي والرقمي للوصول إلى أكبر عدد من القراء

الرياشي: الافضل هو الدمج بين الورقي والرقمي للوصول إلى أكبر عدد من القراء
الرياشي: الافضل هو الدمج بين الورقي والرقمي للوصول إلى أكبر عدد من القراء

أكد وزير الاعلام ملحم الرياشي، أنه حصل على تعهد من رئيس مجلس الوزراء بدرس مشاريع قوانين لدعم الصحافة الورقية ووسائل الإعلام، كان تقدم بها قبل أكثر من ستة أشهر.

كلام الرياشي جاء خلال زيارته الثلثاء في مقر نقابة الصحافة في الرملة البيضاء، حيث قال: “هذه نقابة أصحاب الصحف وأصحاب الأصالة والعراقة والكلمة الحرة، وهم جزء اساسي من تاريخ ، على أمل أن تضم في مبناها نقابة المحرّرين والمصورين وكل النقابات، وان ترعى الصحافيين وتهتم بهم وتتحول الى نقابة اصحاب وسائل الاعلام التي تضم اصحاب وسائل الاعلام المتلفزة والاذاعية والمواقع الرقمية وتجمع كل العائلة الاعلامية في هذا المبنى الذي يتجدد اليوم بهمة النقيب”.

وأضاف: “سأقوم يدا بيد بتأمين كل المستلزمات لحماية حقوق الاعلاميين في أي وسيلة اعلام، بالاضافة الى حقوق اصحاب الصحف لحمايتهم، لان حماية وسائل الاعلام على اختلافها هي حماية للحرية”، وتابع: “فالاعلامي في حاجة الى مكان يعمل فيه، والعمل عبر لا يكفي، والوسيلة الاعلامية التي تنطق باسم جزء منها تقليدي وجزء آخر حديث، لكنها في النهاية وسيلة اعلامية”.

وأشار الرياشي إلى أن تضافر الجهود بين وسائل الاعلام والاعلاميين يؤمن وحدة الصف التي بدورها تؤمن الحرية وتحمي الاعلام ورسالة لبنان.

وعن موضوع التحقيقات في التصدي لبعض الاعلاميين أثناء تظاهرة عوكر، أكد الرياشي انه يتابع الملف مع ، وان الخميس المقبل سيكون بينهما جلسة على هامش مجلس الوزراء في شأن هذا الموضوع، مؤكدا انها يرفضان اي اعتداء على اي اعلامي.

وعن استعدادات الحكومة لدعم قطاع الصحافة الورقية، قال الرياشي: “منذ اكثر من 6 اشهر قدمت مشاريع قوانين لدعم الصحافة ووسائل الاعلام بشكل عام، والصحافة المكتوبة او المطبوعة بشكل خاص، وهذه المشاريع تعهد الرئيس سعد الحريري بتحويلها الى اللجنة الاقتصادية من السراي الحكومي لدرسها وتقديمها الى مجلس الوزراء بعد دراسة حيثياتها”، وأضاف: “خلال الاشهر الستة الماضية كانت في الامانة العامة لمجلس الوزراء، أما الآن فقد حصلت على تعهد من رئيس الحكومة بأن يهتم بها شخصيا وان تقوم اللجنة الاقتصادية بدرسها ثم تحويلها الى مجلس الوزراء فمجلس النواب كمشاريع قوانين لاقرار مجموعة مساعدات لوسائل الاعلام لها علاقة بالضمان ورسوم المكلفين ومساعدات مالية للصحافة المطبوعة لمدة سنتين او ثلاث، في انتظار انتقالها، إذا رغبت، الى الرقمية”.

وختم رياشي: “ليس بالضرورة أن نعتبر الصحافة الورقية تعيش آخر أيامها، فهناك نظريات مختلفة تؤكد أن لها جمهورها وأساسها، لكن الافضل هو الدمج بين الورقي والرقمي للوصول الى اكبر عدد ممكن من القراء”.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى