“التغيير والإصلاح”: أي قرار أحادي بفرض القدس عاصمة لإسرائيل يناهض الشرعية الدولية

“التغيير والإصلاح”: أي قرار أحادي بفرض القدس عاصمة لإسرائيل يناهض الشرعية الدولية
“التغيير والإصلاح”: أي قرار أحادي بفرض القدس عاصمة لإسرائيل يناهض الشرعية الدولية

لفت تكتل “التغيير والاصلاح” إلى ان “اي قرار احادي بفرض عاصمة لاسرائيل يناهض الشرعية الدولية المتمثلة بقرارات الامم المتحدة ومجلس الامن معا فضلا عن قرارت الأونيسكو ومحكمة العدل الدولية، هذه هي الشرعية الدولية التي تم هتكها بالقرار الأميركي”.

وأكد التكتل في بيان تلاه وزير العدل سليم جريصاتي بعد اجتماع التكتل الاسبوعي ان “التكتل وعموده الفقري هما على ما كانا عليه دوما على خطى الرئيس المؤسس من دعاة الميثاق والدستور والانتماء والهوية العربية، نحن لم نتغير بل تغيرت النظرة الينا بعد ان اصبحنا وازنين في السلطة فأنجزنا ما أنجزناه في السنو الأولى من عهد الرئيس القوي”، وأضاف “المحصلة إيجابية ومقبولة ونحن نحرص في ظل التحديات على ان يساهم المجتمع الدولي في حل المعضلات التي تشكل تحديات اساسية لنا”.

وأشار إلى ان “جدول اعمال جلسة الحكومة المقلبة في قصر بعبدا هو جدول زاخر بالمواضيع التي سوف يتناولها مجلس الوزراء”، موضحًا ان “ عاد إلى خارطة العالم في سنة واحدة وهذا الفضل يعود إلى رئيس البلاد وتحرك رئيس التكتل في أكثر من محور”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى