ريفي يفضح نهاد المشنوق: “تبيع أهلك.. وتزور سوريا سراً”

ريفي يفضح نهاد المشنوق: “تبيع أهلك.. وتزور سوريا سراً”
ريفي يفضح نهاد المشنوق: “تبيع أهلك.. وتزور سوريا سراً”


توجه اللواء أشرف ريفي الى الوزير السابق   بالقول: “إسمع يا نهاد، لم تكن تحتاج إلى تحويل التقرير الذي أرسلتُه الى عواصم عربية، الى مقال في أساسك، الذي ليس مبنياً على الحد الأدنى من أُسس الموضوعية واحترام الذات، ذلك لولا وجود أقلام في “أساس” نحترمها، وتحترم ما تكتب.”

وقال: “تنتقل من دسيسةٍ الى دسيسة ولا يتغير إلا رب العمل. لا تتوهم أن الإستزلام عند مملوك، يستقيم في التعامل مع ممالك ودول لها احترامها، فكل شيء بات على المكشوف.”

وأضاف: “بعدما بعتَ واشتريت، وكنتَ مخبراً على رفيق الحريري بشهادة في لجنة التحقيق الدولية، ها أنت تتاجر بطرابلس وأهلها، متوهماً أنك تبيع أهلك بضاعةً رخيصة، وما لا تعرفه أن هذه البيعة تتم بين تجار وسماسرة، ولا تنطلي على دولٍ عريقة وصديقة، تعرفك جيداً مع سمسراتك.”

وتابع ريفي: “إسمع يا نهاد، إذا كان تاريخك إرتضى أن يضع زيتاً في ماكينة تركيب الملفات، فهذه إنتهازية، عرفناها عنك، وعرفها عنك الأصدقاء والخصوم، فلا خصمك يحترم ما تقوم به، ولا صديق يثق بأنك خرجت من بؤرة التكسب والفساد والتبعية.”

وأردف: “ما لا تعرفه يا نهاد، أن دمنا وضعناه على كفنا، فلن نتوقف عند ما تسمسره في أساسك، لكن ما لن تقبله ، أن تسمح لمن مثلك، أن يتطاول عليها.”

وقال: “ضع تقريرك المزيف في أدراج شركتك السياسية المحدودة المسؤولية، والمُفتقرَة للضمير، فالعارفون يعرفون، أن المخطط الرئيسي لاستهداف الشمال، الذي أجلستَ ممثّله مكان وسام الحسن، لا يحتاج الى تحريضك على أهلك لينال منهم.”

وختم ريفي: إسمع يا نهاد. المستفيد من صفقة التسوية الرئاسية، ببعض الفتات، ليس مؤهلاً أن يفتي على الناس، وأن يُنصِّب نفسه ضميراً وطنياً، ومن قال لا يُفتى وميشال عون في الرابية، ومن زار سراً، ومن ساوم على الحكم المخفَّف لميشال سماحة، حقُّ الناس عليه أن يخجل، تاريخك يتكلم عنك، فكُفّ شرك عن طرابلس وأهلها، قِف أمام المرآة ولو لمرةٍ واحدة واتَّعظ.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى