جمالي: إلى متى هذا الظلم؟

جمالي: إلى متى هذا الظلم؟
جمالي: إلى متى هذا الظلم؟


غردت النائبة عبر حسابها على “” قائلة: “مرة جديدة يشطر الفقر قلب أم على ابن توفي أمام باب مستشفى، وقلب وطن على أبنائه، يتجمعون أمام باب السفارات، طالبين اللجوء للهروب من الواقع المرير الذي يعيشونه، إلى متى هذا الظلم؟”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى