مساعدات غذائية تركية للنازحين السوريين… المرعبي: من هجّرهم وقتلهم هو مجرم

مساعدات غذائية تركية للنازحين السوريين… المرعبي: من هجّرهم وقتلهم هو مجرم
مساعدات غذائية تركية للنازحين السوريين… المرعبي: من هجّرهم وقتلهم هو مجرم

استلم رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد الخير 4 شاحنات محملة بالمواد الغذائية من سفير تركيا في شاغاتي ارجيس، في حرم مرفأ ، بحضور وزير الدولة لشؤون النازحين معين مرعبي، ممثل مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار الشيخ محمد امام، ممثل محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا رئيس قسم محافظة الشمال لقمان الكردي، مدير مرفأ طرابلس الدكتور احمد تامر، رئيس غرفة الصناعة والتجارة توفيق دبوسي، رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، وعدد من كبار موظفي السفارة التركية ومخاتير وفاعليات .

وفي هذا الإطار، لفت السفير التركي الى أن دولته “تحاول أن تقدم قدر الإمكان كل المساعدات لكل الفقراء في كل العالم ليس فقط في لبنان، وكما هي العادة في كل سنة نقدم مساعدات لإخواننا في لبنان وبالتعاون مع الهلال الأحمر التركي والسفارة التركية وسنقدم اليوم حوالى 5500 قطعة لمساعدة العوائل الفقيرة في المنطقة أي ما يقارب 70 طناً من الأغذية. وسيتم تقديم هذه المساعدات لكل من المناطق في طرابلس، ، حريصا، البرج، عيدمون والكواشرة، وسيتم تقديم أكثر هذه المساعدات لإخواننا السوريين وكما يعلم العالم ان تركيا ولبنان هما أكثر دولتين في العالم تقدمان مساعدات لإخواننا السوريين”.

تابع: “هناك اكثر من ثلاثة ملايين نازح سوري في تركيا وحوالى مليون ونصف في لبنان، من ناحية عدد النفوذ فلبنان هو أكثر بلد يقدم مساعدات لإخواننا السوريين”، شاكراً الشعبين اللبناني والتركي لما قدّماه للسوريين في هذا المجال، وآسفاً لأن العالم لم يقدّم ما هو مطلوب منه لمساعدة على الرغم من النداءات، مشيراً الى أن على المجتمع الدولي أن يقوم بالكثير من التضحيات في هذا المجال.

وختم: “نحن مع اللبنانيين عموماً في المحافل الدولية وخصوصاً في المجال المتعلق بالنازحين السوريين”.

المرعبي

بدوره قال المرعبي: “ليست المرة الأولى التي تصلنا مساعدات من الإخوة الأتراك، فالروابط التي تربطنا بتركيا هي روابط قديمة جداً، ونكاد نقول إنّ ما يصيب لبنان يصيب مباشرة تركيا كما يصيب العالم العربي بأثره”.

اضاف: “نقف اليوم كمجتمع لبناني وتركي وعربي الى جانب إخواننا السوريين النازحين، فالذي قام بتهجيرهم وتدمير مدنهم وقتلهم هو مجرم دمّر بلده وهجر شعبه”.

وتابع:” وقوف العالم بأسره الى جانبهم مع الأسف ليس كافياً فالكميات التي تقدم لهم ما هي سوى مساعدة غير كافية، ولبنان بلد صغير بمساحته الجغرافية يحضن أكثر من 4,2 مليون لبناني يتحمل مليونين نازح ولاجئ فلسطيني وسوري على أرضه اي ما يعادل 50% من نسبته، وحتى الآن تكلف اقتصاده حوالى 25 مليار دولار، لم يقدم المجتمع الدولي اكثر من 7 مليار دولار لإخواننا السوريين”.

وختم: “علينا أن ندعم الشعب والمجتمع السوري وان ندعم المجتمع المضيف”.

المصدر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق توقيف الناطور الذي حاول الاعتداء على سيدة في منزلها في صربا
التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة