سامي الجميل: لن نستسلم ولن ندع الزعران يحكمون لبنان

سامي الجميل: لن نستسلم ولن ندع الزعران يحكمون لبنان
سامي الجميل: لن نستسلم ولن ندع الزعران يحكمون لبنان

 

نظم ” حزب الخضر اللبناني” في مركزه في قرنة شهوان لقاء مع اعضاء لائحة “نبض المتن” تخلله كلمة لرئيس حزب الكتائب النائب في حضور رئيسة طاولة حوار المجتمع المدني حياة ارسلان، رئيس بلدية قرنة شهوان جان بيار جبارة، رئيسة بلدية يكفيا نيكول الجميل، مخاتير البلدة والجوار وفاعليات متنية وبيئية وحشد من أبناء المنطقة.

وحيا الجميل رئيس بلدية قرنة شهوان مقدرا جهوده في عمله النموذجي من خلال المحافظة على المساحات الخضراء في البلدة وقال :” من مقر حزب الخضر الذي لنا الشرف ان نخوض هذه المعركة مع السيدة ندى وكما قالت نحن لسنا معا صدفة بل لاننا نؤمن بنفس اللبنان ولان لدينا القيم الاخلاقية والاهداف نفسها والحلم نفسه للبنان. نريد ان نعيش في هذا البلد مرفوعي الرأس لنعود ونفخر به مجددا والا نخجل به وبجواز سفرنا وجنسيتنا وببعض المناطق والشوارع نظرا للوضع المتردي الذي وصلنا اليه. نحن نخوض هذه المعركة الانتخابية لنعيد الفخر والكرامة للمواطن اللبناني. لدينا الكثير من العمل ، سنعمل من كل قلبنا ونحن اليوم من هنا من مقر حزب الخضر من الضرورة ان نتكلم عن الكوارث البيئية التي تطال المتن الشمالي ونحن نفخر ان نكون اللائحة الوحيدة في المتن الشمالي التي وقفت بوجه المطامر البحرية ورمي النفايات في البحر، نحن اللائحة الوحيدة التي بكل فخر واعتزاز وعلنا وقفنا، اعتصمنا، تظاهرنا وحاولنا منع هذه المجزرة اما اللوائح الاخرى المنافسة كانت تدافع وتهدد وكانت متواطئة مع هذه المطامر البحرية التي كلفتنا تلوثا بحريا لم يشهد له مثيلا منذ نشأته حتى اليوم”.

أضاف: “نحن اليوم نقول علنا نرفض وجود اي كسارة شرعية او غير شرعية في المتن الشمالي وسنعمل لاقفال هذه الكسارات واعطاء التعويضات للعاملين فيها وايجاد فرص عمل بديلة لهم وفي الوقت نفسه نقل اي مقلع او اي كسارة الى مناطق نائية بعيدا عن المناطق الحرجية والسكنية وعن المناطق التي فيها تلوث بصري يعني الى السلسلة الشرقية غير المأهولة والتي لا سياحة فيها ولا خضار وهي مناطق نائية. فاذا ارادوا انشاء كسارات فليتحملوا كلفة نقل اضافية لنقلها الى اماكن لا تضر بالبيئة ولا بالصحة وكذلك لا تضر بالسياحة “.

وتابع: “نحن اليوم ندفع ثمن التلوث الهوائي على صعيد الصحة وعلى صعيد الكلفة الاستشفائية التي تتكلفها الدولة بسبب التلوث الهوائي الذي يأتي جزء منه من عدم ضبط جميع الملوثين وكما في وفي كل الدول الحضارية من يلوث يجب ان يدفع الى ان يتوقف عن التلويث، نحن لا نضبط التلوث فقط انما اكثر من ذلك فالدولة اللبنانية هي التي تلوث”.

وقال: “من هذا المنبر من امام مركز حزب الخضر اوجه نداء باسم كل اهالي ساحل المتن الذين يعانون من الروائح الكريهة والذين وصلوا الى النتيجة التي حذرنا الدولة منها واعتصمنا شهرا امام المطمر لنمنع هذه الكارثة البيئية وهددونا أمنيا وأخذوا الناس رهينة وتركوا النفايات في الشوارع للضغط علينا بقينا وحدنا معتصمين نحن والحركة البيئية وكل الناشطين في حزب الخضر وفي حزب الكتائب من اجل منع هذه المجزرة. اما اليوم وبعد سنة ونصف على مرور قرار انشاء مطامر بحرية التي كلفت حزب الكتائب خروجه من الحكومة، التلوث لا يطال فقط بحر ساحل المتن بل اصبح كل الهواء في ساحل المتن الشمالي ملوثا بسبب الروائح الكريهة المنبعثة وهذا غير مقبول ويجب المحاسبة عليه، يجب على الاحزاب التي شاركت بهذا القرار والتي ستخوض الانتخابات على لوائح منافسة لنا ان تتحمل مسؤولية تلوث الهواء والبحر على ساحل المتن الشمالي”.

وتابع: “اما الملفات البيئية الاخرى يجب أن نتعاون مع حزب الخضر لاننا لائحة متكاملة تتضمن اقتصاديين سيعملون على الملف الاقتصادي والاجتماعي، فيها ناشطة بيئية ستساعد في الملفات البيئية وفيها ضباط سابقون سيساعدوننا بالاستراتيجية الدفاعية كما فيها سياسيون سيعملون على المواجهة السيادية الكبيرة اضافة الى شباب سيعملون على حقوق الشباب بايجاد فرص عمل للوصول الى حياة حضارية. نحن لائحة متكاملة سنعمل معا يدا بيد ليس فقط لتحسين حياة ابناء المتن انما حياة جميع اللبنانيين. من هذا المنطلق سنعمل مع السيدة ندى لتقوم الدولة بواجباتها ونعاون البلديات لتكثيف المناطق الخضراء والمناطق التي تشكل منتزهات وحدائق للترفيه للبنانيين وللمتنيين بشكل خاص حتى يعيش اولادنا في بيئة سليمة ونظيفة ونبعدعم عن شاشات التلفزيون والانترنت لنعودهم على رائحة الخضار والشجار التي تربينا عليها لان التكنولوجيا اوصلت اولادنا للجلوس امام شاشة التلفزيون والاننرنت بعيدا عن الحياة في الطبيعة التي تربينا عليها والطبيعة التي ينفرد بها لبنان. سنعمل معا لاعادة هذا الامر ولذلك نحن بحاجة الى مساحات خضراء محمية لنعيد أولادنا الى الطبيعة وليحملوا الذكريات التي نحملها نحن وهذا يتطلب تعاونا في ما بيننا لنعود الى الحياة الحلوة”.

وقال :” اعدكم ان هذه الحياة الحلوة لن نقبل ان نعيشها الا في لبنان واذا كان هناك من يمنعنا من ذلك ويريدون ان نرحل ونعيشها في الخارج نقول لهم اننا لن نترك بلدنا ولن نستسلم ولن ندع ” الزعران” يحكمون لبنان نحن نريد “الاوادم” الذين يحبون هذا البلد ان يصلوا الى المجلس والى الحكم وان يعيدوا لنا الحياة التي نحلم بها لنا ولاولادنا ولاهلنا في لينان وهنا في المتن الشمالي في 6 ايار “.

وتطرق الجميل إلى مخاطر المادة 50 في الموازنة فقال: “منذ اسبوع اقرت موازنة عام 2018 ، لن اتناول المساوىء الاقتصادية التي تتضمنها هذه الموازنة ولن اركز على موضوع اقرار 6,1 مليار عجز سيضاف الى الدين العام بل ساتطرق الى المادة 50 منها والتي سميت ببند اصلاحي اعطوا من خلالها الحق لاي اجنبي يملك شقة في لبنان بقيمة 300 الف دولار ان يكسب اقامة دائمة في لبنان . لقد اعترضنا على هذا البند خلال الجلسة وتوجهت الى كل النواب في القاعة قائلا انكم ترتكبون جريمة بحق البلد وبحق الدستور لانكم تعطون لمليون ونصف نازح سوري في لبنان حق الاقامة الدائمة هي بمثاية توطين وهي التفاف على بند التوطين المنصوص عنه في مقدمة الدستور. أنتم في اقراركم واصراركم على المادة 50 بالاجماع وباعتراض كتلة الكتائب منفردة خلافا للدستور وخلافا لمصلحة اللبنانيين في وقت بنك الاسكان رفع الفوائد على الشباب اللبناني الذي يحاول الحصول على قروض اسكانية من 3 الى 3,5 % مع خفض فترة التقسيط من 30 الى 20 سنة ما يعني ارتفاع السند بنسبة 30 %‏ على ما كان عليه ما يمنع الشاب اللبناني من الحصول على قرض اسكاني ومن بناء حياته ومستقبله في هذا البلد ويسهل للنازحين السوريين التملك والتوطين ما يخل بمصلحة الشعب اللبناني الذي استقبل النازحين اكثر من اي دولة اخرى ونحن منذ 8 سنوات على حساب بلدنا وشعبنا وفرص اعمال شبابنا نستقبل مليون ونصف المليون نازح في حين أن دولا أخرى في أوروبا وغيرها تمنننا كلما استقبلت 500 نازح فبدل ان تحمل عنا عبء هذا الامر فهي ترشينا بمؤتمر سيدر وتزيد علينا الديون مقابل اعطاء حق الاقامة الدائمة للنازحين السوريين في لبنان كي لا يذهبوا الى تلك الدول. فهذه الدول تشترينا بديون اضافية”.

وقال: “اليوم في الانتخابات لدينا الفرصة لرفض هذه الممارسات ، ولنعيد الأوادم الى البلد ليحكموا بدءا من الى الحكومة، نحن نخوض هذه المعركة اليوم كمعارضة في كل المناطق اللبنانية، ونتمنى لكل شركائنا في كل لبنان التوفيق في هذه المعركة ليصل الاوادم الى المجلس ليسيروا على السكة الصحيحة ويساهموا في بناء بلد أفضل لاولادنا”.

وتمنى الجميل التوفيق لكل اعضاء اللائحة معتبرا أن “لائحة نبض المتن هي اللائحة الوحيدة التي تعمل كلائحة وصورها لائحة ولا تتنافس على الصوت التفضيلي. نحن في اللائحة واحد ونطلب منكم ان ترفعوا الحاصل الانتخابي لنوصل اكبر عدد الى المجلس ومن يصل سنكون الى جانبه وبعد الانتخابات سنبقى معا لنكمل معركتنا للسنوات الاربعة القادمة لمصلحة هذا البلد وهذه المنطقة من دون مساومة ولا خضوع ولا استسلام امام الاغراءات والاموال. وأذكر ان المعركة الكبيرة في المتن الشمالي عام 2018 هي بين المعارضة والسلطة ولمن هو مقتنع بخطنا عليه دعمنا لننافس لائحة السلطة والا يضيع صوته في لوائح اخرى ربما لن تؤمن الحاصل الانتخابي فلنصب كل طاقاتنا في هذه المعركة لنربح ونوجه رسالة واضحة ان في المتن الشمالي محاسبة وان لا ” غنم ” في المتن الشمالي كذلك لا المال ولا الخدمات تفيد بل الضمير هو الذي يفيد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى