بارود: لمجلس نيابي يشرع قوانين هدفها الاستقرار

بارود: لمجلس نيابي يشرع قوانين هدفها الاستقرار
بارود: لمجلس نيابي يشرع قوانين هدفها الاستقرار

أكد الوزير السابق “اننا بحاجة الى مجلس نيابي، يشرع قوانين يمكن دراستها وتطبيقها، وهدفها الاستقرار والابتعاد عن الازمة وايجاد الحلول، والتأثير الاجتماعي والاقتصادي”.

وقال خلال لقاء حواري في مجمع السوار – زوق مصبح مع معلمي ومعلمات المدارس الخاصة في كسروان: ” أخطر ما نخوضه في هذه الانتخابات، دور النواب الذين نختارهم والذين نعطيهم ثقتنا الشعبية، ليحملها الى ويقوم بدوره التشريعي”.

وتابع بارود: “عندما نعطي النواب ثقتنا، عليهم ان يضعوا قوانين هدفها انتظام الحياة ليس مثل قانون 46، والذي هو مشروع ازمة تفاقمت، وحلها ما زال بعيدا وصعبا”.

كما ناقش خلال اللقاء حقوق المعلمين ومطالبهم اضافة الى سلسلة الرتب والرواتب وأوضاع المتعاقدين، متطرقاً إلى موضوع صندوق تعويضات المعلمين والمعلمات ورواتبهم التقاعدية، وعن الحلول التي يمكن ان تطبق من وحدة التشريع.

وأوضح بارود: “ان ما يحزنني في هذه المرحلة، حقوق الناس على الدولة والوعود الذين يتلقوها احيانا، إما بالكلام وإما بالاحلام ولكن لا يطبق اي شيء منها. وعندما اردنا بعد نضال طويل ان نطبق قانون ال 46 الذي كرس حقوق المعلمين، وبعد تأمين الواردات من دفع الضريبة والكل ملتزم بدفعها لتمويل السلسلة، جاءت ليستفيد منها القطاع العام من دون القطاع الخاص، وخصوصا التعليم الخاص، فكان الارتجال عنوانا، وظهر الخلاف بين المعلمين والاهل واتحاد المدارس واللجان، وهذا اكبر خطأ”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى