أخبار عاجلة
اليمن | الرئيس «هادي» يصل نيويورك لهذه المهمة -
البيت الأبيض يدرس إجراء تحقيق مع جوجل وفيسبوك -

هل يقبض “حزب الله” على برلمان 2018 ؟

هل يقبض “حزب الله” على برلمان 2018 ؟
هل يقبض “حزب الله” على برلمان 2018 ؟

كتبت صحيفة “الراي” الكويتية: يتهيّب «ايار» الآتي… ربما يكون الشهر الأخطر والأكثر إثارة في تحديد اتجاهات الريح. انتخاباتٌ «ما فوق عادية» في لبنان والعراق، وتحضيراتٌ لمثلها في (في حزيران). اتضاح الخيط الأبيض من الأسود في مصير الاتفاق النووي مع في ضوء القرار المرتقب لإدارة دونالد . مآل العالم وأزراره النووية على الطاولة بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. شرق أوسط آخر مع نقل الى . اقتراب المواجهة المؤجلة بين إيران واسرائيل من الساعة صفر. أسئلةٌ معلّقة عن دور «» في حربٍ يتفادها مع تل أبيب المرتابة من حبلٍ يلتفّ حول عنقها.

وتربط الأحزمة في ملاقاة هذا الـ «مايو» الأشبه بـ«صندوق باندورا»، فالمنطقة بأسرها كأنها على موعدٍ مع عبورِ «مثلث برمودا» في اللحظة التي يغرق لبنان في «هستيريا» انتخابية تزداد تَأجُّجاً مع العدّ التنازلي للاستحقاق «الانعطافي» في السادس من الشهر المقبل… فقانون الانتخاب «الملغوم» يشي بأنّ برلمان 2018 سيكون في قبضةِ «حزب الله» وسراياه في بدايةٍ لتحول «سلحفاتي»، وصفه البعض بأنه بطيء وعلى طريقة استدارة الفيلة في بلادٍ لا مكان فيها لـ… الانقلابات.

فبيروت المصابة اليوم بـ«خفوت سياسي» يجتاحها هيجانٌ انتخابي في الشارع وعلى الشاشات، وطوفانٌ من صور المرشحين على الجدران وفي الساحات وكلامٌ «فوق السطوح» وتحت الحزام، وحملاتٌ دعائية للوائحِ «الحابل بالنابل»، وهجائية مفتوحة للقانون العجيب – الغريب، ومهرجاناتُ صراخٍ و«نبش قبور»، وأسلحة محرّمة من رصاص سياسي ورصاص حي، وسوء هضمٍ لتحالفاتِ كيفما كان، وسيلٌ من اعتداءات وانتهاكات وتجاوزات.

ومع انتهاء عاصفة الانتخابات الهوجاء في السادس من ايار، سيصحو الواقع اللبناني على وقائع جديدة تطلّ من صناديق الاقتراع وإعلان نتائج الفرز في اليوم التالي… ولأن الشيء بالشيء يُذكر فإن السابع من ايار 2018 في لبنان سيكون شبيهاً بما حل في السابع من مايو 2008 حين كسر «حزب الله» وبالقوة العسكرية قواعد اللعبة باقتحامه بيروت وبعض الجبل لانتزاع «الثلث المعطل» في السلطة التنفيذية، وهو نجح اليوم في إدارة اللعبة على النحو الذي يمكّنه من انتزاع «الثلث المعطل» في السلطة التشريعية.

سرّ هذا التحول الذي سيتصاعد دخانة من صناديق الاقتراع يعود إلى قانون الانتخاب الجديد، الذي يستحقّ أرفع جائزة في أقذع الأوصاف التي رُمي بها… قانون الخناجر المسمومة، قانون الغدر والطعن بالظهر، قانون قابيل وهابيل وما شابه، فهو يقوم على النسبية لأول مرة في تاريخ لبنان الذي قُسم إلى دوائر صغرى (15 دائرة) تعزيزاً للتصويت الطائفي – المذهبي، واعتمد «الصوت التفضيلي» على مستوى القضاء (في لبنان 26 قضاء) وشطر العاصمة بيروت إلى نصفين على نحوٍ شبه طائفي.

لم يكن هذا القانون القائم على النسبية مجرد حصيلة لعملية توافق سياسية، بل شكل الركن الثالث في التسوية السياسية وشرطاً ملزماً لها، تلك التسوية التي أفضت إلى انتخاب العماد رئيساً للجمهورية وعودة الرئيس الى السرايا الحكومية. ولم يعد سراً ان «حزب الله» أدار مركب التفاوض في شأن القانون الجديد من الخلف وقايض الآخرين على ما قال انها «ضمانات» من داخل الصيغة التي اعتُمدت عبر هندسة على طريقة «حياكة السجاد»، فوُلد القانون الحالي «هجيناً» وكأنه «تهريبة». إذ سارعت غالبية القوى إما الى نفض اليد منه وإما الى المطالبة بتعديلات عليه.

ومن يدقق في التوقعات التي ستفضي اليها الانتخابات بعد عشرة أيام يكتشف أن «حزب الله» يقترب من اصطياد ثلاثة عصافير أرادها من اقتياد الجميع الى الصناديق وفق القانون الذي نجح بإمراره، وهي: القبض على الحصة الشيعية كاملة (27 نائباً) في البرلمان بالتكافل والتضامن مع شريكه في «الثنائية» رئيس البرلمان ، والإمساك بالثلث المعطل (43 نائباً) عبر تكتل برلماني يضم ما يشبه «سرايا المقاومة» من نواب غير شيعة موالين له، وإمكان تشكيله أكثرية (65 نائباً) بالتعاون مع حليفه المسيحي في «تفاهم مار مخايل»، أي «».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اتصالات ليلية متأخرة بين الحريري وبري واتفاق على تشريع الضرورة حصرا
التالى بالصور والفيديو.. قتلى وجرحى في حادث سير مروع على المدينة الرياضية
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.


 
‎مجموعة نافذة العرب‎
Facebook Group · 32,719 members
إنضم للمجموعة
إنضم لمجموعة نافذة العرب على فيسبوك
 
 

شات كتابي

|

دليل المواقع العربية