الحريري: القرار الأميركي ما كان ليحصل لو لم تكن دول عربية كبيرة غارقة في صراعات

الحريري: القرار الأميركي ما كان ليحصل لو لم تكن دول عربية كبيرة غارقة في صراعات
الحريري: القرار الأميركي ما كان ليحصل لو لم تكن دول عربية كبيرة غارقة في صراعات

 

 

إعتبر رئيس الحكومة إلى أن القرار الأميركي ما كان ليحصل لو لم تكن دول عربية كبيرة غارقة في حروب وصراعات.

وتابع خلال مداخلة في مجلس الوزراء: “عدنا والعود أحمد. أتوجه بداية بتحية لفخامة الرئيس على كلمته المميزة باسم في القمة الاسلامية. فخامة الرئيس عبر بصدق وأمانة، عن وجدان اللبنانيين والعرب تجاه قرار الادارة الأميركية نقل السفارة الى . موقف لبنان متقدم بشأن القدس، لانه بين لبنان والقدس توأمة رسالة وايمان، والدفاع عن القدس هو دفاع عن قيم بلدنا، بالسلام الحقيقي والعيش المشترك وحوار الأديان”.

وأردف: “اليوم اكثر من اي يوم مضى، صار التضامن العربي حاجة، حاجة لإنقاذ القدس لتبقى عاصمة لدولة ، وحاجة لمجتمعاتنا لوضع حد للحروب والنزاعات وفتح صفحة جديدة من التضامن العربي”.

واكد انه من المهم في هذا المجال ان نشدد على قرار الحكومة بالنأي بالنفس، والابتعاد عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية..وأضاف: “من باب أولى، نمنع اي طرف خارجي من التدخل في شؤون لبنان او استخدام الاراضي اللبنانية منصة لتوجيه رسائل إقليمية ومخالفة التزام لبنان بالقرارات الدولية”.

وقال: “لبنان ليس عامل استدراج عروض لجهات عربية او إقليمية للدفاع عنه، واللبنانيون يعرفون كيف يدافعون عن ارضهم وسيادتهم، ولا يحتاجون لمتطوعين من الخارج تحت اي مسمى من الأسماء”.

أضاف: “اكيد، هناك دول شقيقة وصديقة تدعم لبنان في إطار احترام خصوصية البلد وسيادته. والاسبوع الماضي كان مناسبة لوقوف المجتمع الدولي مع لبنان، ومواكبة قرار اللبنانيين بحماية الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي. والوفاء يقتضي ان أوجه بالمناسبة تحية شكر وامتنان للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي قدم أصدق نموذج عن الأصدقاء”.

وقال: “باسم مجلس الوزراء، تحية لفرنسا ورئيسها، وتحية لكل الدول والهيئات العربية والدولية التي شاركت في مؤتمر واكدت الوقوف مع لبنان والشرعية اللبنانية. وأتوجه بالشكر ايضا للولايات المتحدة الأميركية التي أعلنت امس عن مساعدات إضافية بقيمة 120 مليون دولار للجيش اللبناني”.

وتابع: “اخيرا، أمامنا ورشة عمل يجب ان نكملها، وتأمين الاستقرار الاجتماعي مهمة أساسية من مهماتنا”.

وأشار الى ان على جدول اعمال الجلسة 145 بندا، معظمها امور لها علاقة بالخدمات والإنماء والنهوض بالاقتصاد وتفعيل العمل الاداري. قبل يومين انطلق المجلس الاقتصادي الاجتماعي في عمله، ومسؤوليتنا ان نواكبه ونساعده على القيام بدوره. امامنا فرصة يجب الا تضيع والتعاون بين أعضاء الحكومة امر مهم”.

وأكد الحريري ان الحوار والنقاش الموضوعي أساس لنجاح الحكومة في مواجهة التحديات على كل صعيد، وخدمة المواطنين يجب ان تتقدم على كل شي.

 

الإعلام يضخم الأمور وعلاقاتنا بـ”القوات” جيدة.. الحريري: الانتخابات المقبلة ستكون بين من يريد الاستقرار ومن يريد المزايدة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى