القمة الإسلامية-المسيحية اللبنانية: قرار ترامب بشأن القدس يخالف القوانين والمواثيق الدولية

القمة الإسلامية-المسيحية اللبنانية: قرار ترامب بشأن القدس يخالف القوانين والمواثيق الدولية
القمة الإسلامية-المسيحية اللبنانية: قرار ترامب بشأن القدس يخالف القوانين والمواثيق الدولية


أعلن المشاركون في القمة الإسلامية - المسيحية، التي انعقدت في  اليوم الخميس، رفض قرار ، ، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى ، وطالبوه بالرجوع عنه، لأنه "يسيء إلى ما ترمز إليه مدينة ، وهو مبني على حسابات سياسية، ويشكل تحدياً لأكثر من 3 مليارات شخص".

القمة التي انعقدت في مقر الكنيسة المارونية في بكركي شمالي ، بحضور البطريرك بشارة الراعي، ومفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان، ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، الشيخ عبد الأمير قبلان، وشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز، نعيم حسن​، دعت "المرجعيات السياسية العربية والدولية، إلى العمل معاً، بغية الضغط على  للتراجع عن هذا القرار الذي يفتقد إلى التي يحتاج إليها صانعو السلام الحقيقيون".​

أكد البيان الختامي للقمة، الذي تلاه الأمين العام لـ"اللجنة الوطنية المسيحية - الإسلامية للحوار"، محمد السماك، "مخالفة قرار القوانين والمواثيق الدولية، وإساءته إلى ما ترمز إليه  كمدينة روحية جامعة يذكر فيها اسم الله عاليا في أماكنها المقدسة، وهي تشكل بذلك موقع التقاء للرسالات التوحيدية كافة".

وحذّر البيان من أن يؤدي "التفرد الأميركي بالانقلاب على قرار هام من قرارات الشرعية الدولية والمتعلق بالقضية الفلسطينية، إلى الانقلاب على قرارات أخرى، بما في ذلك القرار الذي يتعلق باللاجئين الفلسطينيين، لمحاولة فرض تقرير مصيرهم خارج إطار العودة إلى بلادهم المحتلة، وهو أمر يشكل اعتداء على أمن وسلامة ووحدة ، الذي يستضيف حوالي نصف مليون لاجئ فلسطيني منذ عام 1948، والذي أكد في ميثاقه الوطني، وفي دستوره، رفض التوطين شكلا ومضمونا".​

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى