نديم الجميل: يحاول “حزب الله” إسقاطنا بدعمه مسعود الأشقر

نديم الجميل: يحاول “حزب الله” إسقاطنا بدعمه مسعود الأشقر
نديم الجميل: يحاول “حزب الله” إسقاطنا بدعمه مسعود الأشقر

أكد النائب نديم الجميل أن “ بدعمه خصمه المباشر مسعود الأشقر وإعطائه الأصوات التفضيلية، يريد إسكات الصوت الحر، الذي وقف منذ 9 سنوات بوجه السلاح غير الشرعي”، سائلا “هل يدعمون مسعود الأشقر من أجل رؤيته الاقتصادية الاجتماعية؟ همهم اليوم إبعاد الصوت الرافض لانتشار السلاح غير الشرعي، بعد أن عجزوا عن اتهامنا بأي ملف. وبالتالي إنهم يكافئون مسعود لأن زميله في التجمع من أجل جوزف الزايك مرشح على لائحة حزب الله في ، وبالتالي هذه عملية شكر يؤديها حزب الله لمسعود الأشقر، خاصة أنه مرشح على لائحة حليفه ”.
وقال في حديث لقناة MTV: “هناك منظومة سياسية تتحكم بالبلد منذ 30 سنة، أي منذ الدخول السوري إلى لبنان، وبعد خروجه في 2005 تحولت إلى حزب الله وإيران، التي تتغنى أنها تسيطر على أربع عواصم عربية هي: ودمشق وصنعاء وبيروت. وقد تمكنت من فرض رئيس جمهورية بعد تعطيل المؤسسات دام سنتين، وفرضوا الحكومة والوزراء الذين يميلون لهم كوزراء العدل والدفاع، وتبقى اليوم قلعة مجلس النواب التي يريدون إسقاطها. لذا جاؤوا بهذا القانون”.

أضاف: “هذا القانون ضرب الخطاب السياسي وشرذم أبناء الصف الواحد، حيث أصبحت التحالفات تحالفات مصالح. فهناك قوى تحاول وضع اليد على لبنان وهم الذين قتلوا شهداءنا. فهل قتلوا جبران تويني أو بيار الجميل أو وليد عيدو أو انطوان غانم، لأنهم كانوا يطالبون بالكهرباء والمياه والزفت، أم لأنهم طالبوا بسيادة الدولة وتطبيق القرارات الدولية 1559 و1701 وغيرهم؟ المعركة اليوم هي نفسها، يحاولون إلغاء الخط السيادي”.
وردا على “اتهامات البعض الذين يسألونه ماذا فعل”، أجاب: “هم ماذا فعلوا؟ فمنهم من هو بالحكم والسلطة منذ 11 سنة، ماذا أنجزوا؟ هم يتحملون الوضع الاقتصادي المتدهور وهم دمروا الاقتصاد والسياحة، بسبب دعمهم للسلاح غير الشرعي، وأخذوا لبنان نحو هانوي فيما نحن نشد به نحو هونغ كونغ”.

وأوضح أن “اتفاق القوات والكتائب طبيعي، لأننا متفقون في اللائحة على الثوابت الوطنية فيما غيرنا، كل يغني على ليلاه. في بعض اللوائح منهم من يدعم مقولة جيش وشعب ومقاومة مثل زياد عبس، فيما زملاء له في نفس اللائحة يرفضون ذلك”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى