أخبار عاجلة
بري: الحريري يطنّش -
إيهاب حمادة: من أمّن الهرب للمطلوب نوح زعيتر؟ -
لا عقبات أو كلمة سر دولية تعيق التأليف؟ -
مصادر باسيل: على الحريري معالجة 3 نقاط عالقة! -
هل ينضمّ “ملف النازحين” الى مسار “أستانا”؟ -
أوساط الحريري ترفض الحديث عن أجواء تشاؤمية! -
من “3 دويلات” لبنانية الى خمسٍ سورية؟ -

المرعبي: المتباكون على القدس قتلوا وهجروا من المسلمين العرب أكثر من العدو الإسرائيلي

المرعبي: المتباكون على القدس قتلوا وهجروا من المسلمين العرب أكثر من العدو الإسرائيلي
المرعبي: المتباكون على القدس قتلوا وهجروا من المسلمين العرب أكثر من العدو الإسرائيلي

وصف وزير شؤون النازحين معين المرعبي ، زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى السراي الحكومي ولقاءه رئيس مجلس الوزراء ، بـ”المهمة جداً” في الزمان والمكان، توقيتاً ومضموناً.

وثمّن المرعبي عالياً مواقف الراعي الوطنية وجرأته في الدفاع عن وعدم مسايرته أحداً، مشيراً إلى أن هذا يؤكد الدور الوطني الذي تضطلع به بكركي ماضياً وحاضراً، وهي تستكمل بهذا الموقف الوطني الذي جسده سيدها، خصوصاً بعد زيارته الأخيرة إلى وإصراره على لقاء الرئيس الحريري في الرياض .

وفي تعليقه على التحركات التي رافقت إعلان دونالد عاصمة لإسرائيل بإتجاه السفارة الأميركية في عوكر ، وفي الضاحية الجنوبية، بالتزامن مع دعوة الأمين العام لـ” إلى نصرة القدس ، قال: “يبدو واضحاً أن طريق القدس بنظر البعض تمر بتدمير البلاد العربية وتهجير الشعوب العربية وتدمير قدراتها، وهذه مقولة زائفة، فالذي يريد استرداد الأراضي العربية ومواجهة عليه أن يوحد ولا يفرّق”.

واعتبر المرعبي أن المتباكين على القدس ، قتلوا وهجروا من المسلمين العرب أكثر ما قام به العدو الإسرائيلي، خصوصاً في والعراق ، داعياً إلى توحيد البلاد العربية لتصبح موحدة على شاكلة الإتحاد الأوروبي وليس الحارات المتفرقة والديانات المتنافرة.

وعن التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية اللبنانية، قال: “لا أفهم هدف الغطرسة والتبجح الإيرانيين بالسيطرة على العواصم العربية ومحاولة تغطية هذا المشروع بالمزايدة والكلام عن تحرير القدس ، فيما لم تطلق رصاصة واحدة باتجاه إسرائيل”.

وأشار المرعبي إلى أن “توقيت قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، جاء في وقت كان العرب فيه بحالة انعدام وزن، وليس هناك من يقيم أي اعتبار لأي بلد عربي، فالعرب متلهون مع الأسف بحروبهم الداخلية، والعدو الإيراني يحاول النفاذ إلى الساحات العربية بأي ثمن، بعد نجاحه بتفريغ وسوريا من السنة والمسيحيين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصادر باسيل: على الحريري معالجة 3 نقاط عالقة!
التالى عون مُصرّ على الفريق الوزاري وتصاعد المطالب للحريري بـ”حصة مساوية”
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة