قيصر المعلوف: الطائف لا ينص على حصر حقيبة المالية بالطائفة الشيعية

قيصر المعلوف: الطائف لا ينص على حصر حقيبة المالية بالطائفة الشيعية
قيصر المعلوف: الطائف لا ينص على حصر حقيبة المالية بالطائفة الشيعية

رأى النائب المنتخب قيصر معلوف ان الرئيس هو حتى الساعة الأوفر حظا لرئاسة مجلس النواب، وقد يصار الى انتخابه بالتزكية نظرا لعدم وجود نائب شيعي منافس من خارج منظومة الثنائية الشيعية «« وحركة أمل»، باستثناء النائب المنتخب الذي لا يخالف توجهات وتوجيهات حزب الله.

وأكد معلوف في حديث لصحيفة «الأنباء» الكويتية ان لا ينص على حصر حقيبة المالية بالطائفة الشيعية، إلا ان الرئيس بري وحزب الله يتعاطيان مع الأمر على انه عرفا يتساوى بقوته مع قوة القانون والدستور، وذلك لأن الطائفة الشيعية تسعى لامتلاك التوقيع الثالث بعد التوقيع الأول لرئاسة الجمهورية والتوقيع الثاني لرئاسة الحكومة، مشيرا الى ان تكتل «الجمهورية القوية» لم يتخذ قراره بعد لا برئاسة مجلس النواب ولا بمطلب الرئيس بري بحصوله على حقيبة المالية.

وعلى صعيد متصل بولادة مجلس نيابي جديد، لفت معلوف الى ان عملية تشكيل الحكومة دونها صعوبات وعراقيل، ولن تكون بالتالي بعيدة عن لعبة المطالب والمطالب المضادة التي بدأت تظهر تدريجيا في تصاريح ومواقف مختلف الفرقاء، وفي مقدمها موقف الرئيس بري من حقيبة المالية.

وعن مطالب تكتل «الجمهورية القوية» في عملية تشكيل الحكومة، لفت معلوف الى ان الأمر متروك للتفاوض بين د. والرئيس المكلف الذي سيكون في غالب الظن الرئيس ، مستدركا بالقول: على الرئيس المكلف أيا يكن، ان يتعاطى مع حزب القوات اللبنانية في عملية توزيع الحقائب على أساس حجمه أي بإسناد حقيبتين سياديتين له.

وردا على سؤال حول اي حكومة يحتاجها ، حكومة تكنوقراط، أم وفاق وطني، أم حكومة أكثرية نيابية، لفت معلوف الى أن الحكومة العتيدة ستكون وكالعادة حكومة وفاق وطني، نظرا للاستثناءات التي تفرضها الأوضاع السياسية والأمنية في لبنان والمنطقة، لكن المطلوب وبإلحاح كبير، هو ان تكون حكومة متجانسة لجهة محاربة الفساد والفاسدين كمسار بديهي لا مفر منه للنهوض بالاقتصاد على أسس سليمة ومتينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى