أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية.. هل تتحدى بيروت الرياض؟

أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية.. هل تتحدى بيروت الرياض؟
أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية.. هل تتحدى بيروت الرياض؟

رغم مضي نحو شهر على تعيين السفير السعودي الجديد لدى وليد اليعقوب ، إلا أن أي موعد لم يحدد له في وزارة الخارجية والمغتربين لتقديم أوراق اعتماده لدى الجمهورية اللبنانية ، ومن ثم تقديمها إلى رئيس الجمهورية العماد ، كما تقتضيه الأعراف، ما أثار تساؤلات بشأن أسباب هذا التأخير في تحديد الموعد، وما إذا كان ذلك لأسباب لوجستية، أم أن المسألة أبعد من ذلك، وتتعلق بالأزمة القائمة بين المملكة العربية ولبنان بعد الإستقالة التي تقدم بها الرئيس في 4 ت2 الماضي .

وأشارت المعلومات المتوافرة لصحيفة “السياسة” الكويتية، إلى أن تأخير وزارة الخارجية اللبنانية في تحديد موعد للسفير السعودي لتقديم أوراق اعتماده، كما هو متعارف عليه في العلاقات الديبلوماسية بين الدول، يعكس في جانب كبير منه، إمتعاضاً لبنانياً من الظروف التي أحاطت بإستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري ، وما زعم حينها عن ضغط سعودي عليه لتقديم إستقالته ، إضافة إلى استياء السلطات اللبنانية من الإنتقادات السعودية المتواصلة للعهد الجديد لدفاع رئيس الجمهورية عن “” وسلاحه.

وأوضحت أن تريد أن تعامل الرياض بالمثل، من خلال التأخير في تسلم أوراق سفير المملكة الجديد لدى لبنان ، باعتبار أن السعودية لم ترد لا إيجاباً ولا سلباً على تعيين لبنان سفيره الجديد لدى المملكة، الأمر الذي خلق هذه الإشكالية القائمة في العلاقات الديبلوماسية، وهو ما يحصل للمرة الأولى في تاريخ العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وقال مصادر ديبلوماسية لـ”السياسة”، إن التأخير في تسلم أوراق اعتماد السفيرين اللبناني والسعودي في كل من بيروت والرياض ، ستكون له تداعيات سلبية على مستقبل علاقات البلدين، وستسحب نفسها بالتأكيد على علاقات لبنان مع دول مجلس التعاون الخليجي كذلك، وهذا لن يكون في مصلحة لبنان بالدرجة الأولى، وبالتالي فإنه ستترتب عن هذا التأخير في التبادل الديبلوماسي أضرار لا يمكن التكهن بنتائجها على علاقات البلدين في المرحلة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بيت الزكاة والخيرات تصدر بيان حول تحرك بعض مستخدمين في البيت بإحتجاج علني

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة