أخبار عاجلة
“التحذيرات” الأميركية: هل لا يزال الاستقرار أولوية؟ -
المحافظ يكذب -
المصالحات تُعرفُ من ثِـمارِها -
روسيا تلتزم أجواء لبنان.. و”داعش” يتحرّك -
“8 آذار”: التسوية “على زَغل” ستنفجر لاحقاً! -
الحريري يرفض إستقبال “نواب الأزمة”! -

ماذا يحصل بين زياد الرحباني ومسرح مترو المدينة؟

ماذا يحصل بين زياد الرحباني ومسرح مترو المدينة؟
ماذا يحصل بين زياد الرحباني ومسرح مترو المدينة؟

طلب المؤلف الموسيقي والفنان زياد الرحباني من إدارة مسرح “مترو المدينة” التوقف فوراً عن عرض إعلان حفلات الفنان سامي حواط، والتي يستعيد من خلالها الأرشيف الغنائي للراحل جوزيف صقر.

ودعا في بيانٍ صادر عن مكتبه إلى “إلغاء الحفلتين الثانية (22 أيار) والثالثة (29 أيار)، لأنه “لم يتمّ إعلامه ولم يُطلب الإذن منه”، تحت طائلة مراجعة القضاء المختصّ وتحميلها التعويضات المالية والعطل والضرر، مع الاحتفاظ بحقوق زياد الرحباني كاملة لجهة الحفلة الأولى التي أُقيمت في 15 أيار2018 من دون علمه.

بدورها، أصدرت إدارة مسرح “مترو المدينة” بياناً، ردا على بيان مكتب زياد الرحباني، معلنة أنه “تمّ الاتفاق فيما بين إدارتها على إيقاف إقامة الحفلتين المتبقيتين تجنّباً لأي بلبلة.

وأشار البيان إلى أن حفل سامي حواط يندرج ضمن عروضٍ تكريمية، تحت عنوان “متروفون”، يقيمها المسرح دورياً لفنانين طبعوا في ذاكرة اللبنانيين، ولأن الصالة لا تتّسع لكلّ الراغبين في الحضور دفعةً واحدة، فإنه يقيم هذه العروض على دفعات.

ورد المسرح على اتهام مكتب زياد الرحباني بأن المسرح يبحث عن “الكسب غير المشروع”، موضحا أن “مترو المدينة أن هذه الحفلات هي ذات طابع ثقافي وليس تجاري وأن عائداتها بالكاد تغطي النفقات الموسيقية والتقنية”.

كما أكّد مترو المدينة أنه حاول الاتصال بزياد من أجل دعوته والحصول على إذنه، لكن من دون جدوى”.

وختم المسرح: “إن الحديث عن عطلٍ وضرر جاء في غير مكانه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ولادة الحكومة قبل نهاية الشهر؟
التالى كتاب مفتوح الى دولة الرئيس نبية بري بخصوص "معمم الفتنه"