“حزب الله” عميل أميركي… أوباما غطّى عنه ملايين الدولارات من غسيل أموال ومخدّرات

“حزب الله” عميل أميركي… أوباما غطّى عنه ملايين الدولارات من غسيل أموال ومخدّرات
“حزب الله” عميل أميركي… أوباما غطّى عنه ملايين الدولارات من غسيل أموال ومخدّرات

 

كتب جوش ماير في مجلة POLITICO الأميركية مقالا يكشف فيه تغطية السابق باراك أوباما لأنشطة “” الإجرامية:

 

إذ أفاد ماير بأن “الرئيس الأميركي السابق ​باراك أوباما​ أغلق تحقيقا بشأن تهريب وجرائم أخرى منسوبة إلى “​حزب الله​”، وذلك للحفاظ على اتفاقية العمل الشاملة بشأن نووي ​​”، موضحةً أن “تحقيقا مفصّلاً أجرته أفضى إلى هذا الاستنتاج”.

 

ولفت إلى أن “أجهزة الأمن كانت بدأت حملة عام 2008 حملت اسم “مشروع كاسندرا” بعد أن اكتشفت إدارة مكافحة انتشار المخدرات التابعة ل​وزارة العدل​ الأميركية أن “حزب الله” يمارس تهريب المخدرات”، مشيراً إلى أن “التحقيق أكد أن هذه الحركة اللبنانية تهرب ​الكوكايين​ إلى ​​، وأن “حزب الله” يتلقى سنويا نحو مليار ​دولار​ بفضل تهريب المخدرات، والسلاح، وغسيل الأموال من خلال بيع السيارات المستعملة وغيرها من “الأنشطة الإجرامية”.

ورأى أن “إدارة أوباما قررت إغلاق هذا التحقيق، كي لا يكون سببا لرفض ​طهران​ الصفقة النووية، واتهمها بأنها منذ البداية عملت على تعطيل، بل ورفضت الطلبات المقدمة من العاملين في المشروع للحصول على تمويل إضافي وإجراء تحقيقات وعمليات قبض وفرض عقوبات مالية جديدة”، مشيرا إلى أن “وزارة العدل رفضت طلبات لأجهزة الأمن للشروع في إجراءات جنائية ضد لاعبين رئيسيين مسؤولين عن الاتجار بالمخدرات، مثل ممثل “حزب الله” في إيران، والمصرف اللبناني الذي يُزعم أنه غسل مليارات الدولارات من أرباح المخدرات، وأيضا ضد “اللاعب الرئيس – خلايا ​فيلق ​ التابع للحرس الثوري الإيراني”، الموجودة على الأراضي الأميركية”.

 

وأضاف: “قام حزب الله بعمليات غسيل أموال، وبيع مخدرات، وتهريب مروحيات”Bell”، ومناظير ليلية ومعدات أخرى إلى إيران، في حين رفضت ​وزارة الخارجية الأميركية​ حينها طلبات بشأن دعم الجهود الرامية إلى القبض على المشتبه بهم”.

إقرأ المقال كاملاً باللغة الإنكليزية

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى