كيرفراند بعد لقائه الراعي : عودة النازحين يجب أن تتم مع إقرار مشروع السلام في سوريا

كيرفراند بعد لقائه الراعي : عودة النازحين يجب أن تتم مع إقرار مشروع السلام في سوريا
كيرفراند بعد لقائه الراعي : عودة النازحين يجب أن تتم مع إقرار مشروع السلام في سوريا

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، قبل ظهر الإثنين، في الصرح البطريركي ببكركي، النائب في البرلمان الفرنسي ورئيس مجموعة الصداقة اللبنانية – الفرنسية لويك كيرفراند، وكان عرض لعدد من المواضيع، أبرزها العلاقات التاريخية التي تربط بفرنسا ومسألة النازحين السوريين.

وأشار كيرفراند بعد اللقاء إلى “إن مجموعة الصداقة اللبنانية – الفرنسية في البرلمان الفرنسي تضم 50 نائبا. وأنا كرئيس لهذا الفريق يهمني جدا أن تكون العلاقة التي تربط بلبنان قوية، فهي تاريخية وعميقة. ونحن كبرلمانيين سعداء بهذه العلاقة، وقد عبرت لغبطته عن هذا الأمر”.

أضاف: “إن الدور الذي يقوم به البطريرك الراعي في لبنان مهم جدا. لقد استمعت منه إلى نظرة شاملة حول الوضع في لبنان والمنطقة، وتحدثنا عن زيارته الأخيرة للمملكة العربية . وتوافقنا على أهمية العلاقة التي تربط بلدينا، والتي أتمنى تفعيلها أكثر وأكثر طيلة مهمتي التشريعية. لقد احببت أن أستهل لقاءاتي في لبنان بلقاء صاحب الغبطة، والاستماع الى توجيهاته ورأيه في عدد من الأمور”.

وعن موضوع النازحين السوريين، قال كيرفراند: “لبنان تحمل عبئا كبيرا، لا يمكن لأي بلد آخر أن يتحمله. ولذلك، يجب مساعدته على تجاوز هذه الأزمة”.

ولفت إلى أن “عودة النازحين يجب أن تتم مع إقرار مشروع السلام في ”.

كما استقبل الراعي سفيرة اميركا إليزابيت ريتشارد، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد، رئيس جمعية المصارف الدكتور جوزيف طربيه، المدير العام لـ”تيلي لوميار” ورئيس مجلس ادارة “نورسات” جاك كلاسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى