أخبار عاجلة

ردود نارية من “التيار الوطني الحر” بعد تغريدة جنبلاط!

ردود نارية من “التيار الوطني الحر” بعد تغريدة جنبلاط!
ردود نارية من “التيار الوطني الحر” بعد تغريدة جنبلاط!

بعد تغريدة نارية من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الموجود خارج وصف فيها العهد “بالفاشل جدا من اول لحظة”، رد عدد من وزراء ونواب بعنف عليه.

أعنف الردود أتت من النائب زياد أسود الذي أسود أن “من نغص حياة المهجرين واستباح دماء ابناء الجبل وانتهك حرمات الكنائس والمساجد والمقابر لا يتكلم عن عهد ولا يقيم عهود بل يعيش عهر وعوراته من عهوره المتجمعة في عقدته من عهد قوي بقوة شعبه الذي واجه القاتل والمهجر والفاسد والمنتهك والمستبيح لحقوق اللبنانيين ومالهم.” ولفت إلى أن “من يتكلم عن عهد ويقيمه عليه ان يقيم نتائج اعماله وسياسته وفساده وتخريبه لدولة بنيت بعهود وخربت على ايديكم وبعمالتكم.

من جهته، قال وزير الطاقة سيزار ابي خليل ان “هذا العهد انجز بسنة واحدة ما لم تنجزه كل العهود التي كنتم من أركانها”. وتابع “يشهد اللبنانيون على فشلكم وفسادكم في كل الملفات التي استلمتموها”.

بدوره، اعتبر النائب روجيه عازار ردًا على جنبلاط أن “من يريد إعادة السوريين الى بلادهم هو الاكثر إنسانية لانه يعيدهم إلى أرضهم وكرامتهم تحت سقف الامان ولا جلاد الا من يمارس سياسة التخويف لتحقيق سياسات الخارج على أرضنا”.

أما النائب أمل بو زيد فذكر أن جنبلاط “يتكلم عن جدران العنصرية والكراهية وهو الذي كان سبّاقاً في رفعها منذ ما قبل الطائف”.

واستغرب النائب فريد البستاني ما ورد في تغريدة جنبلاط حول النازحين السوريين واتهام العهد بالفشل لانه يريد اعادة المواطنين السوريين الى مناطق امنة في بلدهم مثل غيرهم من السوريين الذين يعيشون في هذه المناطق بكل طمانينة، متسائلا عن الفرق بين الذين يعيشون في لبنان واولئك الذين يمارسون حياتهم اليومية في .

وقال البستاني: “هل العهد فاشل لانه يريد اعادة هؤلاء الى مناطق امنة، وهل العهد فاشل لان شعبنا مهاجر بسبب ضيق العيش في لبنان وعدم توفر فرص العمل، وهل العهد فاشل لان لبنان يعيش تجربة سابقة مريرة تجلت في وجود اكثر من 500 الف فلسطيني وما يزالون. وهل العهد فاشل لانه يريد الحفاظ على بلده ومواطنيه واقتصاده الذي هو على شفير الافلاس”.

وذكر أن العهد “الذي يصفه جنبلاط بالفاشل هو من حقق الانجازات التي اصبحت معلومة للجميع، انطلاقا من اقرار قانون النسبية واجراء وتحويل لبنان الى دولة نفطية واقرار الموازنات بعد توقف اكثر من 10 سنوات والتشكيلات القضائية والادارية وغيرها الكثير، ويبدو ان جنبلاط يغرد خارج سربه وان العراقيل التي يحاول وضعها امام العهد لن تجديه نفعا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جريصاتي: القضاء هو الحل لمحاربة الفساد
التالى كتاب مفتوح الى دولة الرئيس نبية بري بخصوص "معمم الفتنه"