أخبار عاجلة

حمادة: “بلا إجتهادات وفزلكات وتذاكي”

حمادة: “بلا إجتهادات وفزلكات وتذاكي”
حمادة: “بلا إجتهادات وفزلكات وتذاكي”

تفرض العقدة الدرزية نفسها للمرة الأولى بهذا الحجم في تاريخ تشكيل الحكومات، وسط إصرار “اللقاء الديموقراطي” على عدم توزير وزير المهجرين ، باعتبار أن كل النواب الدروز في عهدة “اللقاء”، وهو أمر أبلغ إلى الرؤساء الثلاثة والمعنيين بتشكيل الحكومة، وفي طليعتهم الرئيس .

وشدد وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال عضو “اللقاء الديموقراطي” مروان حمادة في حديث إلى صحيفة “الشرق الأوسط”، على ضرورة احترام نتائج ، قائلاً إن “نظرية الأقوى في طائفته اخترعها “”، متسائلاً: “هل هناك أبناء ست وأبناء جارية في البلد؟”.

وقال حمادة: “النواب الدروز يصبون في المختارة، وعليه من الطبيعي أن يكون الوزراء الثلاثة من “اللقاء الديموقراطي” والحزب “التقدمي الإشتراكي”، وهذا أمر محسوم لا يقبل الجدل والاجتهادات والفزلكات والتذاكي، من خلال اختراع كتل نيابية وهمية لتوزير البعض، وسرعان ما تذوب هذه الكتلة، كما حصل في مراحل سابقة”.

ولفت حمادة إلى أن احترام الناخبين وأبناء طائفة الموحدين الدروز تحديداً “مسألة مقدسة، وتعني لنا الكثير”، مضيفاً: “هؤلاء الذين قالوا كلمتهم في صناديق الإقتراع لمن يمثلهم، لا من يحاول السعي للتمثيل عليهم من خلال فرض إملاءات من قبل تيارات وأحزاب داخلية وقوى إقليمية، فتلك عدة قديمة لا تنطلي علينا، ولهذه الغاية نتمسك بالتمثيل بثلاثة وزراء دروز بالتمام والكمال، يصبون في عهدة الحزب “الإشتراكي” و”اللقاء الديموقراطي”، بعيداً عن المقايضات”.

وأضاف: “نحن لا نقبل بإملاءات من نظام الأسد، وقاسم سليماني الذي يسعى إلى تشكيل الحكومة اللبنانية وفق ادعاءات كاذبة حول أكثرية وأقلية. ومن هنا، أنصحه بأن يأخذ دروساً في الحساب ليتعلم العد، إذ تنقصه الشطارة ليكون ضليعاً في الحساب، لا في عمليات التخريب والقتل والتدخل في الشأن اللبناني والعربي، في إطار أحقاد دفينة من خلال دور في والعراق واليمن والبحرين، وعلى امتداد الساحة العربية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كتاب مفتوح الى دولة الرئيس نبية بري بخصوص "معمم الفتنه"