الراعي في افتتاح السنة القضائية الروحية: بالعدالة والإنصاف وخلاص النفوس تؤسسون أحكامكم

الراعي في افتتاح السنة القضائية الروحية: بالعدالة والإنصاف وخلاص النفوس تؤسسون أحكامكم
الراعي في افتتاح السنة القضائية الروحية: بالعدالة والإنصاف وخلاص النفوس تؤسسون أحكامكم

شكر البطريرك مار بشارة بطرس الراعي القضاة والموظفين القضائيين على خدمة القضاء باسم البطريركية ومطارنة الأبرشيات، وقال: “أدرك معكم أن تكاثر عدد الدعاوى بات يشكل خطرا كبيرا على عائلاتنا المسيحية في وحدتها وسعادة أفرادها؛ وفي سلامة الأولاد الروحية والنفسية وتربيتهم؛ وفي حسن نمو شبيبتها ضمن دفء الحب العائلي. فأود أن أكلمكم اليوم عن خدمتكم القضائية والكنسية، القانونية والروحية، انطلاقا من القاعدة الكنسية-القضائية: “خلاص النفوس الشريعة السميا” (ق1752 من مجلة الحق القانوني”).

وخلال افتتاحه السنة القضائية للمحاكم الروحية المارونية، اعتبر الراعي اننا “لا نستطيع، في زمن الميلاد، إلا أن نفكر أولا بالأزواج وأفراد العائلات الذين حرموا من بهجة العيد وسعادته الداخلية في نفوسهم وداخل بيوتهم، بسبب جراحات سببها كسر الرباط الزوجي، أو حالة الهجر، أو واقع النزاعات وانشطار الشركة وتباعد القلوب. هؤلاء جميعا هم في عهدة الكنيسة عبر خدمتها المزدوجة الراعوية والقضائية. ذلك أنهم حاضرون في قلب المسيح الفادي الذي، وهو ابن الله، تجسد في عائلة لكي يخلص كل عائلة بجميع أفرادها. لقد أخذ على عاتقه الإنسان لكي يحرره من خطيئته وضياعه وحزنه، ويعيد إلى قلبه السعادة الحقيقية. من هذا المنظار ننظر معكم إلى الخدمة القضائية التي تؤدونها باسم المسيح والكنيسة، كقضاة وموظفين قضائيين ومحامين ووكلاء”.

وأعلن “ان سينودس الأساقفة الروماني، الذي دعا إليه قداسة البابا فرنسيس كان يهدف إلى تعزيز العائلة والزواج المسيحي والدفاع عنهما من أجل الخير الأكبر للزوجين الأمينين للعهد الذي قطعاه أمام المسيح. فلا يمكن فصل خدمة العدالة الكنسية عن وجهها الروحي. لذلك، أنتم مدعوون، أيها القضاة، بكلمات البابا فرنسيس، لتكونوا قريبين من آلام الأزواج والأولاد المجروحين، سواء في الرباط الزوجي أم في الشركة العائلية، بحيث تقدمون لهم المساعدة الفعلية بحكم صلاحياتكم، فيتمكنوا من العيش في سلام الضمير، ووفقا لإرادة الله. إنكم في آن تداوون الجراح، وتلتزمون بقدسية الرباط الزوجي”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى