عون: من غير الجائز التطاول على القضاء

عون: من غير الجائز التطاول على القضاء
عون: من غير الجائز التطاول على القضاء

 

 

دعا رئيس الجمهورية العماد ، قضاة النيابة العامة المالية الذين استقبلهم قبل ظهر اليوم الأربعاء في قصر بعبدا برئاسة النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم، الى ان تكون نصوص القانون والعدالة وضميرهم، القواعد التي يرتكزون عليها لاصدار احكامهم، مؤكدا ضرورة عدم الخضوع للضغوط والمداخلات السياسية من اي جهة اتت، والسير بالقضايا والشكاوى المعروضة عليهم الى النهاية لوضع حد للفساد الذي تعاني منه ادارات الدولة ومؤسساتها العامة.

واعتبر ان لا احد فوق سلطة القضاء الذي يحفظ حقوق الجميع ويحمي الكرامات ويحقق العدالة، وأضاف: “من غير الجائز التطاول عليه او التمرد على قراراته من اي جهة اتى، لان واجب الجميع حماية القضاء وتحصينه، لا سيما وان احكامه تصدر باسم الشعب اللبناني”.

وتابع: “التشكيلات والمناقلات القضائية التي تمت قبل اشهر، هدفت الى تفعيل الجسم القضائي والاسراع في بت الدعاوى العالقة منذ سنوات طويلة، لان العدالة المتأخرة ليست بعدالة”، داعيا كل من يطلق اتهامات بحق اي كان، لا سيما بحق مسؤولين او سياسيين، الى تقديم الاثباتات والادلة تفاديا للتشهير والاساءة والتشكيك.

وإذ اكد ان سقف الاعلامية هو الحقيقة، اوضح ان رئاسة الجمهورية لم ولن تتدخل في اي قضية عالقة امام القضاء، لا سيما منها تلك التي تتصل باعلاميين ومن بينهم الاعلامي مارسيل غانم.

وكان القاضي ابراهيم قدم للرئيس عون، المحامين العامين في النيابة العامة المالية، وهم القضاة، دورا الخازن، فاتن عيسى، ايمان عبد الله، ندين جرمانوس، جان طنوس وهشام القنطار، عارضًا “أبرز الصعوبات التي تواجههم خلال ادائهم مهماتهم في التحقيق في الجرائم المالية المحالة اليهم، لا سيما تلك الناشئة عن مخالفة احكام قوانين الضرائب والرسوم في مختلف المرافق والمؤسسات العامة والبلديات، بما فيها الضرائب الاميرية والبلدية والرسوم الجمركية ورسوم المخابرات السلكية واللاسلكية، والجرائم الناشئة عن مخالفة القوانين المصرفية والمؤسسات المالية والبورصة، لا سيما المنصوص عليها في قانون النقد، والتسليف والجرائم الناشئة عن مخالفة قوانين الشركات المساهمة وجرائم الشركات المتعددة الجنسية، اضافة الى الجرائم التي تنال من مكانة الدولة المالية او السندات المصرفية اللبنانية او الاجنبية المتداولة شرعا او عرفا في ، وجرائم تقليد وتزييف وترويج العملة والاسناد العامة والطوابع واوراق الدمغة وجرائم اختلاس الاموال العمومية والافلاس”.

وكان الرئيس عون عرض الاستعدادات الجارية لتنظيم “مؤتمر دعم الاستثمار والمستثمرين من اجل لبنان”، مع المسؤول الفرنسي المفوض ما بين الوزارات لشؤون البحر الابيض المتوسط السفير بيار دوكين، في حضور وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، السفير الفرنسي برونو فوشيه ومدير القسم الاقتصادي في السفارة الفرنسية جاك دو لا جوجي.

كما حضرت اللقاء، المستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية ميراي عون الهاشم والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير.

وقد اطلع المسؤول الفرنسي الرئيس عون على “التحرك الذي تقوم به بلاده، من اجل عقد مؤتمر دعم الاستثمار في لبنان وتوفير سبل نجاحه، والافكار التي ستطرح فيه وحجم المشاركة المتوقعة والذي سيطلق عليه اسم “الارز”.

ولفت الى ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اعطى توجيهاته بالاسراع في اعداد الترتيبات اللازمة لانعقاد المؤتمر الذي كان اتفق على الدعوة اليه مع الرئيس عون خلال زيارة الدولة التي قام بها الى في نهاية شهر ايلول الماضي.

وشكر الرئيس عون نظيره الفرنسي على اهتمامه بمساعدة لبنان، مؤكدًا ان التنسيق سيكون كاملا من الجانب اللبناني مع الجانب الفرنسي لضمان نجاح المؤتمر، لافتا الى ان لبنان في صدد انجاز خارطة لخطة اقتصادية واضحة المعالم والاهداف من شأنها الانتقال من الاقتصاد الريعي الى اقتصاد تشجيع قطاعات الانتاج. واكد استمرار التواصل مع الجانب الفرنسي للاتفاق على الترتيبات المتعلقة بموعد انعقاد المؤتمر وبجدول اعماله، والاولويات التي تهم الدولة اللبنانية.

واستقبل الرئيس عون، النائب هادي حبيش، واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع الداخلية في ضوء التطورات الاخيرة، كما تطرق البحث الى المقبلة في ضوء المواقف المعلنة والتحالفات المرتقبة.

كما استقبل مجلس نقابة مصممي في لبنان برئاسة سلوى دياب الزغريني التي عرضت على رئيس الجمهورية مطالب النقابة، وابرزها اصدار قانون يتعلق بمزاولة مهنة تصميم الديكور في لبنان كانت النقابة اعدت اقتراحا بشأنه.

وأوضحت النقيبة الزغريني أن “قانون تنظيم الهندسة استثنى من احكامه المهندسين الداخليين واعتبرهم فنيين، والنقابة تسعى الى اعتماد الزامية الانتساب اليها لتعزيز اوضاعهم من جهة ووضع حد لهجرتهم من جهة ثانية”.

وابدى الرئيس عون اهتماما بمطلب النقابة، واحال الملف الى الجهات المختصة لمتابعته.

واستقبل الرئيس عون الرئيس العام للرهبنة الانطونية الاباتي مارون ابو جودة مع وفد من الرهبنة وعائلة الاباتي الراحل الياس عطاالله.

وتحدث الاباتي ابو جودة عن “العلاقة القديمة التي تربط الرئيس عون بالرهبنة”، مقدرا “مواقفه الوطنية وحكمته في ادارة شؤون البلاد، لا سيما خلال الفترة الصعبة التي مرت بها”. وشكر الرئيس عون على “منح الاباتي الراحل الياس عطاالله وسام الارز الوطني برتبة ضابط، وتكليفه وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية الدكتور بيار رفول تمثيله في مأتم تشييعه”. كما شكره على “تعزيته بالاب الانطوني الراحل جورج رحمة”.

ورد الرئيس عون منوها ب”دور الرهبنة الانطونية على الاصعدة كافة”، مستذكرا محطات جمعته مع الاباء العامين “الذين توالوا على رئاسة الرهبنة”. مركزا على “دور الكنيسة في رفع معنويات المواطنين خصوصا لدى مرورهم بظروف صعبة”.

وفي قصر بعبدا، سفيرة لبنان المعينة لدى جمهورية صربيا السفيرة ندى العقل لمناسبة تسلمها مهامها الجديدة، وقد زود الرئيس عون السفيرة العقل بتوجيهاته، متمنيا لها التوفيق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى