عقيقي راعياً حفل الفرير: لضرورة التسلح بالعلم والمعرفة

عقيقي راعياً حفل الفرير: لضرورة التسلح بالعلم والمعرفة
عقيقي راعياً حفل الفرير: لضرورة التسلح بالعلم والمعرفة

رعى المنسق العام لمدارس الاخوة في الاخ اميل عقيقي حفل تخريج طلاب مدرسة الفرير دده -ا للمرحلة الثانوية لعام 2017 – 2108 والذي اقيم تحت عنوان “لاسالينوس بلا حدود”، بحضورالنائب علي درويش، النائب فادي كرم ممثلا بعقيلته جولي كرم، النقيب الدكتور ايلي حبيب ممثلا النائب ، حبيب سعد ممثلا النائب سليم سعاده،النائب جوزيف اسحاق ممثلا بعقيلته جنان اسحاق، المونسنيور الياس البستاني ممثلا المطران ادوارد الضاهر، الاب عبد الله متى ممثلا المطران افرام كيرياكوس، رئيس جامعة سيدة اللويزة في برسا الاب فرانسوا عقل، مسؤول شبيبة كاريتاس لبنان بيتر محفوظ ممثلا مسؤول اقليم الكورة المحامي جورج طحان، رؤساء بلديات ومخاتير، مدراء جامعات ومدارس ومسؤولي جمعيات ثقافية واجتماعية وتربوية، لجنة الاهل ولجنة قدامى طلاب المدرسة واهالي الطلاب.

بعد دخول المتخرجين والنشيد الوطني ونشيد القديس يوحنا دلاسال، رحب مسؤول القسم الثانوي جورج بو سعيد بالحضور، مشيرا الى “اهمية هذه المناسبة بتخريج طلابنا بعد خمس عشرة سنة من متابعتهم للدراسة في هذه المدرسة”.

وابدى المنسق العام الاخ عقيقي فرحه بحفل التخرج الذي تشهده مختلف المدارس اللاسالية، مشيرا الى ان “مدرسة – الكورة التي بلغ عمرها 120 سنة هي في تفوق ونجاح دائم، وللطلاب دعاهم ليتسلحوا بالعلم والمعرفة لمواجهة الصعوبات التي قد تواجههم في حياتهم، مؤكدا انهم سيبقون في قلوب مدرسيهم، داعيا اياهم ليكونوا بسطاء وطيبيبن ومحبين لوطنهم.

واستعرض مدير المدرسة جيلبر حلال اهمية يوم 21 حزيران لأنه يتضمن ثلاث مناسبات مهمة الى جانب حفل التخرج وهم : عيد الاب الذي هو ركيزة كل بيت، بداية فصل الصيف وموسم الحصاد، وعيد الموسيقى التي تدخل الفرح للقلوب، اضافة الى حفل التخرج الذي يشهد على قطف موسم حصاد الطلاب الذين رافقونا لمدة خمس عشرة سنة منذ كانوا اطفالا صغارا الى ان اصبحوا كبارا متوجهين الى الجامعات. كما اثنى حلال على دور الهيئة التعليمية بالمساعدة والتنسيق مع الاهل لمساعدة ابنائهم في تحصيلهم الدراسي وبإيمانهم بالمدرسة.

ودعا الدكتور كارلوس عريضة في كلمة لجنة الاهل الطلاب الى ان ينطلقوا للحياة متسلحين بالثقة والعلم والحكمة.

واوضح الاستاذ انطوان بو حيدر في كلمة لجنة المعلمين ان “هدف الاساتذة كان تحقيق حلم وهو الفرح بنيل ابنائهم شهاداتهم الثانوية وان يواجهوا صعوبات الحياة بكل اندفاع، وان يتعاملوا مع اي اختلاف بوعي وصبر، ولزملائه المعلمين قال انتم تكتبون الحياة بمحبة.

وكانت كلمات لطلاب ركزت على مراحل دخولهم المدرسة الى حفل تخرجهم، شاكرين الاهل والمدرسة على دعمهم وعطاءاتهم الدائمة لهم. وقد تخلل الكلمات وصلات موسيقية وغنائية وتوزيع الشهادات على الخريجين.

وبعد تسليم علم المدرسة ونشيد الخريجين اقيم حفل استقبال في المركز الثقافي في الثانوية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى