أبو فاعور: العلاقة مع عون باردة

أبو فاعور: العلاقة مع عون باردة
أبو فاعور: العلاقة مع عون باردة

أكد النائب وائل أبو فاعور أن “رئيس الحكومة يقوم بكل ما يجب ان يقوم به، ولكن التهويل على دولة الرئيس الحريري مرة بسحب التفويض، ومرة بمهل غير دستورية، هو من باب الهرطقات الدستورية التي تحفل بها أيامنا السياسية في هذه الفترة”، مضيفاً أن “ واضح، لا مهلة لدى رئيس الحكومة، وطبعا رئيس الحكومة هو أول المستعجلين لأجل التشكيل بفعل التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية، ولكن هذا التهويل الذي حصل ثم سحب بشكل مخطط له ومدروس هو في غير مكانه على الإطلاق.”

جاء كلام أبو فاعور بعد لقائه بمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى.

ولفت إلى أن “تشكيل الحكومة مهمة أساسية لرئيس الحكومة، لا مهل تفرض عليه، ولا تهديد يفرض عليه، المبدأ الأساسي هو احترام نتائج ، وكل من يريد ان يغامر بعدم احترام نتائج الانتخابات يكون ينقلب عليها وعلى استحقاقات دستورية، ويدخل البلد في مهاو دستورية وميثاقية، لا اعتقد ان أي عاقل يدرك ان من مصلحة البلد الإقدام عليها.”

وأشار أنه ليس هناك “عقدة درزية في تشكيل الحكومة”، معتبراً أن “نتائج الانتخابات واضحة، وعندما نقول احترام نتائج الانتخابات لا يكون هناك عقدة، هناك افتعال لعقد للحصول على تمثيل إضافي، وربما للحصول على فكرة ثلث معطل أو ثلث غير معطل في الحكومة، ولكن هذا الأمر غير موجود، نتائج الانتخابات النيابية واضحة جدا، واحترام نتائج الانتخابات النيابية يذلل كل ما يسمى عقدا.”

وأكد أبو فاعور أن “لا شيئا اسمه عهد”، لافتا إلى أن “هناك رئيس جمهورية، ليس هناك مؤسسة اسمها العهد، بل رئيس جمهورية، وهناك حكومة، وبعد الطائف الصلاحيات موجودة لدى الحكومة اللبنانية التي تتمثل فيها كل القوى السياسية.”

وكشف عن أن “العلاقة مع رئيس الجمهورية باردة”، قائلاً: “ليس هناك من علاقة بعد ما نالنا من المحيطين بالرئيس في الانتخابات النيابية وفي التشكيل الوزاري من سهام ومن تصويب ومن استهداف.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى