“الكتائب” تحيي ذكرى شهداء كفرعبيدا

“الكتائب” تحيي ذكرى شهداء كفرعبيدا
“الكتائب” تحيي ذكرى شهداء كفرعبيدا

نافذة العرب

أحيت بلدة كفرعبيدا وبدعوة من قسم كفرعبيدا الكتائبي، ذكرى شهدائها خلال قداس لراحة أنفسهم في كنيسة سيدة الخندق قرب مدافن الشهداء.

واحتفل بالذبيحة الالهية خادم الرعية المونسنيور بطرس خليل، في حضور ممثل رئيس الحزب النائب نائبه الوزير السابق سليم الصايغ.

وقال المونسنيور خليل في العظة: “يدعونا شهداؤنا اليوم أن نشهد لوطننا بالصدق وقول الحقيقة لا بالكلمات الفارغة والخطاب السياسي السافل وبالشعارات الخثيثة لنيل مقعد نيابي في مجلس نيابي متهرئ”، لافتا إلى أنه “قبل الأخيرة سمعنا كل الأطراف السياسية تعلن أنها ضد الفساد فإذا كان الكل ضد الفساد، قولوا لي أيها الأخوة من أين يأتي الفساد؟ أقول لكم وبالفم الملآن أن أكثرهم بؤرة فساد.”

وتابع: “شهداؤنا اليوم يصرخون طالبين من كل واحد منا وقفة عز ورجولة وبطولة وإيمان. ماتوا لنبقى أسيادا لا عبيدا مرتهنين لبلاد أجنبية”.

من جهته، قال الصايغ: “أتى الوقت ليقف كل المسيحيين الأحرار مع بعضهم البعض لأن مسؤوليتهم تضاعفت أكثر من جميع اللبنانيين الآخرين، لا نستطيع أن ننظر الى غيرنا ونقول بأنه سرق سنسرق مثله حين يأتي دورنا هذه حصتنا، حصتنا، كله يتكلم بحصتنا أين حصتكم أنتم؟ ماذا يصلك من حصتنا؟ كلما تكلموا عن حصتنا أشعر بانهم يضعون حجرا على راس الشهيد ويدفنونه مرة أخرى.”

وأضاف: “أتى الوقت ليقولوا تعالوا لنمد يدنا لبعضنا، تعالوا نكرم أحياءنا وأمواتنا بطريقة أخرى. هم يستحقون أن نقوم بنهج جديد بمقاربة السياسة وأن نفكر بطريقة جديدة والأهم أن لا نستنسخ تجارب الفشل لأن المتجبرين والعمالقة في واقع التاريخ والأحوال هم أقزام وسيقعون قريبا في مزبلة التاريخ ولن يبقى الا المجتمعين يستذكرون الشهداء بكل معانيهم وعندئذ علينا أن نعرف كيف نكون على الموعد، شهداؤنا ينتظروننا عند مفترق الطريق، علينا ان نعرف أن نكون على الموعد لأن الإستحقاقات المقبلة كبيرة جدا وأكبر من الإستحقاق الإنتخابي أكبر من الإستحقاق الحكومي، لأن هناك إستحقاقا وطنيا.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى