سفارة الامارات ردًا على “الأخبار”: ما سمي بإمارات ليكس عار من الصحة ولا علاقة له بأي مراسلات ديبلوماسية

سفارة الامارات ردًا على “الأخبار”: ما سمي بإمارات ليكس عار من الصحة ولا علاقة له بأي مراسلات ديبلوماسية
سفارة الامارات ردًا على “الأخبار”: ما سمي بإمارات ليكس عار من الصحة ولا علاقة له بأي مراسلات ديبلوماسية

صدر عن المكتب الاعلامي  في سفارة دولة الأمارات العربية المتحدة في توضيحا لما ورد في جريدة “الاخبار”، وجاء فيه:

 

“نشرت صحيفة “الأخبار” في عددها رقم 3521 الصادر يوم السبت 2018/7/21 ملفًا بعنوان “ ليكس: ابن زايد يريد إخضاع مسقط” تضمن تقارير أفادت الصحيفة بأن مصدرها وثائق ومراسلات دبلوماسية مسرّبة من سفارة دولة الامارات في مسقط، وأن هذا الملف سيشمل نشر وثائق أخرى من تسريبات مصدرها سفارات الدولة في الخرطوم وبغداد والرباط.

يهم المكتب الإعلامي في سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في بيروت أن يوضح ما يلي:

أولاً: إن التقارير المنشورة في الصحيفة المذكورة أعلاه عارية من الصحة تماما ولا علاقة لها بأي مراسلات دبلوماسية إماراتية وهي من نسج خيال كاتبها وتفتقد إلى المصداقية والمهنية المطلوبة من وسائل الإعلام.

ثانياً:وأصبح واضحا أن نشر الأخبار لملف ما يسمى “الامارات ليكس” يأتي امتدادًا لما كانت الصحيفة قد بدأته من فبركة طالت سفارتي الدولة في بيروت وواشنطن واستكمالًا لسعيها تشويه صورة دولة الامارات وعلاقاتها بالدول العربية.

ثالثا: كما غدا واضحًا أن المال القطري يسيّر هذه التقارير المفبركة ويستغل الساحة اللبنانية الإعلامية في إستهداف دولة الإمارات.

رابعا: تؤكد السفارة مجددًا أن سعي وعبر الأخبار وغيرها للتعرض لدولة الإمارات من خلال التقارير الكاذبة ماهو إلا تغطية للموضوع الأساسي في أزمة قطر ألا وهو دعم الدوحة للتطرف والإرهاب وسجلها في التدخل في شؤون لتقويض أمنها وإستقرارها.

ويهيب المكتب الاعلامي بسفارة دولة الامارات العربية المتحدة في بيروت المسؤولين اللبنانيين الذين ينادون دائماً بأفضل العلاقات مع دول الخليج العربي اتخاذ الخطوات الرادعة والكفيلة بألا يتحول الى ساحة إعلامية تروج من خلاله الأخبار الكاذبة وبمنع تكرار هذا النوع من التجاوزات التي تفتقد المصداقية والمهنية وتحوّل بعض وسائل الاعلام اللبنانية الي أدوات لخدمة الأهداف القطرية المشبوهة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى