أخبار عاجلة
ماردوخ يريد لصحفه أن تتقاسم المحتوى والعاملين -
لبنان في صدد زيادة نسبة مشاركة المرأة بالاقتصاد -
في طرابلس.. أطلق النار وفر والقوى الأمنية تلاحقه -
عون بحث أضرار العواصف مع قائمقام الشوف -
فنانة مصرية تتباهى بمؤخرتها (صورة) -
وصول وفود الأردن والمغرب والسودان الى بيروت -
جمالي الى أهالي طرابلس: أدعمكم لننهض بمدينتنا -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

لجنة لبنانية ـ أميركية ـ روسية لعودة النازحين السوريين؟

لجنة لبنانية ـ أميركية ـ روسية لعودة النازحين السوريين؟
لجنة لبنانية ـ أميركية ـ روسية لعودة النازحين السوريين؟

على وقع الحديث عن لجنة لبنانية ـ أميركية ـ روسية لعودةِ النازحين السوريين إلى بلادهم، تستعدّ دفعة جديدة من هؤلاء لمغادرة مخيّمات عرسال ومنطقة شبعا في الأيام المقبلة. لكن يبدو أنّ قضية العودة هي موضع خلاف ومزايدات بين بعض الأفرقاء السياسيين، تسيء الى وحدة وصيغته.

في هذه الأثناء تنتظر وزارة الخارجية تبليغاً رسمياً من واشنطن وموسكو حول تفاصيل التفاهم بينهما على عودة النازحين، لأنّ ما قيل حتى الآن عن هذا الموضوع لا يتعدّى العموميات لدى الدولتين، أمّا التفاصيل فنُسِبت إلى مصادر روسيّة.

وكشَفت مصادر ديبلوماسية لـ”الجمهورية” أنّ هذا التفاهم بين واشنطن وموسكو لم يدخل في التفاصيل حتى الآن، سواء بالنسبة إلى الأعداد أو بالنسبة إلى وجهة النازحين النهائية. ففي حين تعتبر واشنطن أنّ العودة تحصل بمجرّد بلوغ النازحين الأراضي السورية، فإنّ موسكو تعتقد من خلال وجود القوات الروسية على الأرض، أنّ هناك مجالاً كبيراً لأن يعود النازحون إلى مساقط رؤوسهم.

باسيل

ويُنتظر أن يتلقّى لبنان مزيداً من المعلومات إذا تمكّنَ وزير الخارجية الذي سيسافر إلى واشنطن اليوم، من الاجتماع مع المسؤولين الأميركيين الكبار، علماً أنّ الدوائر الأميركية، حتى الساعة، لا تزال بعيدة عن نتائج قمّة هلسنكي بين الرئيسين، الأميركي دونالد والروسي فلاديمير بوتين، وقد ذهب المسؤولون الكبار، بمن فيهم مدير الاستخبارات الأميركية دان كوتس، إلى إبداء انزعاجهم من عدم معرفة ما دار بين الرَجلين، أو ما اتّفقا عليه، ولا يزال الإعلام الأميركي غارقاً في مضمون التصريح الذي أدلى به ترامب بعد مؤتمره الصحافي المشترك مع بوتين من دون القدرة على إعطاء نتائج محدّدة عن القمّة.

وعدا قضية النازحين السوريين، علِم أنّ هناك تفاهماً أميركياً ـ روسيّاً على أن ينتشر السوري على طول الحدود السورية ـ الأردنية ـ اللبنانية من الجهة السورية، على طول 80 كلم لضمان تنفيذِ اتّفاق الهدنة الموقّع سنة 1974.

وفي هذا الإطار، حافظت على استمرار حرّية القيام بعمليات عسكرية داخل الأراضي السورية ضد و””، وتمَّ تحييد قوات ، بناءً على طلبٍ روسي، في حين ستحافظ الاميركية على وجودها في شمال شرق حالياً في انتظار تبَلوُر موضوع الوجود الإيراني و”حزب الله”.

كذلك تمّ تعزيز قوات حفظِ السلام الدولية (الاندوف) والبالغ عددُها اليوم نحو 1100 مراقب، وإعادة انتشارِهم على جانبَي الحدود، بعدما انتقل هؤلاء في سنة 2013 إلى الجانب الإسرائيلي عقب انتشار مسلّحي “” التابعة لتنظيم “القاعدة” في المنطقة الموازية للجولان، وخطفها عشرات العناصر من “الاندوف” وقد أمكن إعادتهم لاحقاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في طرابلس.. أطلق النار وفر والقوى الأمنية تلاحقه
التالى “التشاوري”: لن نرضى ولو بعد 100 عام أن يكون ممثلنا تحت راية غيرنا

هل انت مع عودة العلاقات الرسمية بين الحكومتين اللبنانية والسورية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو

  كمبوند ميدتاون سكاي