شورتر: لا نخاف الإرهاب ونفتخر بالإستثمار في مستقبل لبنان

لفت السفير البريطاني هيوغو شورتر الى رغبته هذا العام في إحياء مناسبة ميلاد جلالة الملكة بعنوان “الاستثمار في المستقبل”، “ولكن، يؤلمنا أن نجتمع معاً هذا المساء ولم تكد تمضي 48 ساعة على الاعتداء الإرهابي المروع الذي طال مدينة مانشستر، مستهدفاً عدداً كبيراً من الشباب سالبا منهم مستقبلهم.

وخلال الإحتفال بعيد ميلاد جلالة الملكة إليزابيث الثانية الواحد والتسعين ويوبيلها الياقوتي لاعتلائها العرش، قال شورتر أننا اعتدنا أن نحافظ على هدوئنا وأن نستمرّ في عملنا لأننا لا نخاف الإرهاب ولا نخشاه. بل نتوقّف عند هذا الحدث لنتذكّر ونحزن لكن لنبقى صامدين في وجه الإرهاب. ولأنكم أنتم اللبنانيون خير من يعرف معنى الصمود والنهوض من جديد، فإنّ دعمكم يعني لنا كثيراً.

بحضور معالي الوزير نقولا تويني ممثّلاً الرئيس وسعادة النائب علي بزي ممثّلاً رئيس مجلس النواب نبيه بري ومعالي الوزير جمال الجرّاح ممثّلاً رئيس والفنان راغب علامه، وعددا من الشخصيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والاعلامية، احتشد أكثر من 600 ضيف في مدرسة القديسة حنة لراهبات البزنسون في قلب العاصمة لتعكس الليلة عنوان المناسبة: “الاستثمار في المستقبل”.

وتابع شورتر: “إخترنا أن نقيم عيد ميلاد جلالة الملكة في ربوع هذه المدرسة الجميلة، لأنّ الليلة هي احتفاء بمستقبل ، وبالاستثمارات الاستثنائية التي وظّفتها في ذلك المستقبل.

نحن شريك في مستقبل لبنان حيث نقدم الدعم: لقطاع التعليم من ناحية جودة التعليم النظامي وغير النظامي؛ ولقطاع التكنولوجيا في لبنان من خلال المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي وخلق فرص عمل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبر برنامج “إنتاج”؛ بالإضافة الى التعاون مع البلديات استجابة لحاجات المجتمعات المحلية.  نحن نقوم بكل تلك المشاريع والكثير غيرها – بما فيها كما تعلمون في مجال الأمن والدفاع، لأننا نؤمن إيماناً راسخاً بمستقبل لبنان.”

وختم :”لن يخلو العالم من أشخاص يسعون دوماً إلى وقف مسيرة التقدّم لتدمير الأحلام والتطلعات كما أظهرت الاعتداءات الجبانة في مدينة مانشستر. لكنّ ما من أحد على الإطلاق يستطيع أن يقف في وجه القدرات البسيطة لدى الأشخاص الذين يسعون جاهدين لبناء مستقبل أفضل. ينعم لبنان بأبناء قادرين على الصمود وموهوبين وملهمين. ولهذا السبب، أنا فخور بأن نستثمر معاً في مستقبل زاهر ومشرق”.

كما وحضر خريجو منح تشيفننغ التي تقدمها الحكومة البريطانية لمتابعة الدراسات العليا في المملكة المتحدة وأنترانيك سيفيليان، خرّيج الجامعة الأميركية في بيروت، الذي تمّ اختياره من بين 6000 مرشّح للفوز بمنحة غيتس الدراسية لمتابعة الماجيستير في الفيزياء الفلكية في جامعة كامبريدج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة