الحريري من طرابلس: حلمي أن نرى طرابلس مجددا افضل مما كانت عليه

الحريري من طرابلس: حلمي أن نرى طرابلس مجددا افضل مما كانت عليه
الحريري من طرابلس: حلمي أن نرى طرابلس مجددا افضل مما كانت عليه

قام رئيس يرافقه وزير الثقافة غطاس خوري ومدير مكتبه السيد نادر الحريري بجولة على مدينة تفقد خلالها عددا من المشاريع الإنمائية التي يجري تنفيذها في المدينة ، وكان في استقباله الوزيران محمد كبارة ومعين المرعبي وعدد من نواب طرابلس والضنية وعكار ومحافظ الشمال رمزي نهرا والأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير ورئيس بلدية المدينة احمد قمرالدين ورئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين ورئيس غرفة التجارة توفيق دبوسي ورجال دين وحشد كبير من المواطنين الذين نحروا الخراف مرحبين به في المدينة.

 

 

كلمة الرئيس الحريري

ثم القى  الرئيس الحريري قال فيها : “أنا سعيد جدا أن أكون بينكم في طرابلس، فهذه المدينة لطالما أعطت الثقة للوالد الشهيد ولي انا ايضا.  وأنا آت لكي أتابع المشاريع الحيوية في طرابلس، إن كان بالنسبة إلى الجامعة أو المدرسة أو المرفأ أو المنطقة الاقتصادية أو سوق الخضار أو كل المشاريع الحيوية في المدينة. أتيت لكي أتابع هذه الأمور، ولكي أراكم وأؤكد لكم أنني في المرحلة السابقة لم أكن أزور طرابلس، ولكني كنت أعمل من اجلها. فهذه الحكومة اسمها حكومة استعادة الثقة، والناس خلال السنوات الثلاث الماضية من الفراغ فقدوا الثقة بالدولة وواجبنا الآن أن نعيد الثقة بها وبالحكومة. ففي نهاية المطاف مشروع رفيق الحريري كان قائما على قيام دولة المؤسسات  لتكون هذه الدولة بخدمة الناس وليس الناس في خدمة الدولة.فأي موظف يعمل في هذه الدولة هو لخدمتكم، ومن يعتقد غير ذلك فعنواني موجود في السراي. تفضلوا وقدموا بحقه شكوى، وأيا كان هذا الموظف فإننا نحن وفخامة الرئيس سنعرف كيف نتصرف معه. لقد آن الأوان أن تؤمن الخدمة إلى الناس بدون واسطة. هذا ما نقوم به، وهذا كان حلم رفيق الحريري.

حلم  رفيق الحريري وحلمي انا ايضا  أن نرى طرابلس مجددا افضل مما كانت عليه. هذا ما سنقوم به ونكمله لأنه  واجبنا وليس منة من أحد.

وأضاف: “أود أن أشكر أيضا سماحة المفتي ومعالي الوزراء محمد كبارة ومعين المرعبي وغطاس خوري، ولا سيما أبو العبد الذي لا يدخل إلى أي جلسة لمجلس الوزراء إلا ويطرح مشاريع ومطالب تخص طرابلس خلال الجلسة، هذا غير زياراته لي  حاملا أكداسا من الأوراق بخصوص مراجعات للمدينة”.

واردف قائلا: “الكل يتساءل اليوم ما الذي سيحصل في الأيام المقبلة وخاصة في موضوع قانون الانتخابات. نحن نريد قانون انتخابات وأنا قلت موقفي، أي قانون يسير به سعد الحريري، لذلك بالنسبة إلينا، إن كان القانون قائما على النسبية أو المختلط فنسير به. ولكن يجب على الفرقاء الآخرين التنازل قليلا لكي نصل إلى قانون انتخاب.  وأنا لا زلت متأكدا أننا لا نزال قادرين على الوصول إلى نهايات إيجابية في هذا الشأن ، لأـنه من المعيب ألا نتوصل الى انجاز قانون للانتخابات ، خاصة في بلد كلبنان حيث نتغنى  بالديموقراطية والحريات فيه  لذا فمن المعيب أن لا نتوصل إلى الاتفاق على قانون انتخابات جديد. انا  لا أريد أن أعطي دروسا للأفرقاء السياسيين ولكن أقول للجميع أننا في خدمة الناس”.

وختم الرئيس الحريري قائلا: ” اما في موضوع الموقوفين، أعرف أن هذا الموضوع مهم جدا، ونحن نعمل على قانون العفو وسنصل إليه بإذن الله وسيكون هناك عفو لمن يستحق العفو”.

_____________________________________________________

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فضل الله: لموقف إسلامي وحدوي لمواجهة التحدي الذي يعيشه الإسلام
التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة