لبنان أمام مؤشرات سلبية لإختبارين حاسمين بعد الأعياد

لبنان أمام مؤشرات سلبية لإختبارين حاسمين بعد الأعياد
لبنان أمام مؤشرات سلبية لإختبارين حاسمين بعد الأعياد

لطفت مناسبة عيد الميلاد أنفاس اللبنانيين الذين تفاءلوا عشية العيد بالأمطار التي هطلت في مختلف المناطق اللبنانية مقترنة بتساقط محتمل للثلوج على المرتفعات العالية ولكن من دون ان تقترن الاجواء السياسية بأي مؤشر مماثل لتنفيس احتقانات قد تنفجر عقب العطلة . واذا كان من الطبيعي ان تملأ نبرة المصالحة والتلاقي وتجنب فتح صفحات الخلافات والتباينات الكبرة حول ملفات حيوية المشهد الداخلي الآن في عز الاحتفالات بعيد الميلاد فان التساؤلات الجدية بدأت تطاول بقوة طبيعة المرحلة التي ستلي عيد الميلاد لتبين واقعيا طبيعة الاتجاهات التي تحكم البلاد حتى موعد في السادس من ايار المقبل.

وتبدي اوساط واسعة الاطلاع دهشتها من قابلية الطبقة السياسية الرسمية على استنباط أزمات لا موجب لها اطلاقا كما تعتقد هذه الاوساط او انه كان من الممكن تجنبها بأكثر من وسيلة وطريقة مثل ازمة مرسوم الترقيات والاقدميات لضباط دورة 1994 . وتعتقد هذه الاوساط ان هذه الازمة التي فتحت غداة اقفال ازمة استقالة رئيس الحكومة وعودته عنها تشكل نذيرا سيئا جدا حيال الادارة السياسية للبلاد سواء كان الخطأ يقيد في خانة العهد او في خانة شركائه لان النتيجة واحدة وهي التسبب بازمة في وقت خاطئ للغاية من جهة ولان ردود الفعل على الازمة من جانبهم تبدو اشد سؤا من الفعل نفسه . اذا تشير الاوساط الى ان كلا من رئيس الجمهورية العماد والرئيس الحريري ليسا في وارد التراجع عن مرسوم وقعاه منذ الاربعاء الماضي ، كما لا يمكن تصور تراجع رئيس المجلس عن رفضه تجاوز وزير المال وتوقيعه في هذه المسألة . وتقول الاوساط ان الايام الاخيرة شهدت مبارزة في المكابرة والعناد من أطراف الازمة بما يكشف ان لا التراجع ليس متاحا او واردا بعد. ولكن الى اين بعد عطلة الميلاد وربما عطلة رأي السنة ؟ وهل تتضخم الازمة فعلا بالحجم الذي يمكن ان يؤثر واقعيا على الانتخابات النابية المقبلة كما بدأت تردد بعض التقارير السياسية والإعلامية ؟ في رأي هذه الاوساط ان حجم الازمة القائمة حتى الان لا يسمح بتوقعات متشائمة الى حدود تهديد حقيقي للانتخابات في موعدها. ولكن مع ذلك لا يمكن السكر على زبيبة هذه المعطيات التي تستند في استبعادها تأجيل الانتخابات الى مجموعة عوامل كبيرة ومهمة . اذ ان الخلافات التي تدب بين المراجع والرئاسات تكتسب خارجيا على الاقل طابعا اكثر اهمية مما تتركه من تداعيات على المستوى الداخلي لان معظم الخارج بات ينظر الى الانقسامات اللبنانية من زاوية الإخضاع الاقليمي للبنان ولا سيما منه النفوذ الايراني . وفي ظل ذلك سيغدو خطيرا ان تتمادى ازمة جديدة بين رئيس الجمهورية ورئيس المجلس فيما يحشر ذلك رئيس الحكومة بين المطرقة والسندان ويظهر الواقع هشا للغاية وصنيعة تسويات ظرفية سرعان ما تنهار عند اول هبة ريح.

أما الانتخابات التي يرجح انها ستجرى مهما اعترض طريقها من عقبات وعثرات وإرباكات فان حديثها سيفتح بقوة بعد رأس السنة الجديدة وسط معطيات تشدد على ان احدا لن يجرؤ على محاولة إطاحتها او تأجيلها علما ان اي تعديل لقانون الانتخاب الجديد بات شبه مستحيل قبل اجراء الدورة الاولى على اساس هذا القانون . ولذا ستبدأ بعد الاعياد المرحلة الاختبارية المزدوجة لإثبات قدرة الطبقة السلطوية على تجاوز مسلسل ازماتها من جهة وقدرتها الاخرى على الإيفاء بمتطلبات الانتخابات الاولى في هذا العهد على اساس قانون جديد محفوف بالكثير من المطبات .

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور والفيديو.. قتلى وجرحى في حادث سير مروع على المدينة الرياضية
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.


 
‎مجموعة نافذة العرب‎
Facebook Group · 32,719 members
إنضم للمجموعة
إنضم لمجموعة نافذة العرب على فيسبوك
 
 

شات كتابي

|

دليل المواقع العربية